مجلة بزنس كلاس
صحة

 

ذكرت صحيفة Science Translational Medicine، أن علماء صينيين وبريطانيين وفرنسيين وجدوا مادة مستخرجة من النباتات تساعد على الشفاء من سرطان الدم النخاعى.

وأشار العلماء إلى أن مادة الـ”NNT” التى تعرف أيضا باسم “omatsetaksin mepesutstsinat” هى مادة مستخلصة من نباتات الفصيلة الصنوبرية، استخدمها الأطباء الصينيون فى علاج سرطان الدم.

وبعد الاختبارات الأولية التى أجريت على عقار NNT من قبل لجنة المراقبة فى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، تمت الموافقة عليه كعلاج للمرضى الذين يعانون من سرطان الدم النخاعى المزمن.

وبحسب العلماء، فإن علاج هذا النوع من الأمراض يعد قليل الاستجابة للعقاقير الطبية التقليدية، وأكثر الطرق فعالية فى علاجه تعتمد على العلاج الكيميائى أو زراعة الخلايا الجذعية، لكن وبعد التجارب تبين أن مادة omatsetaksin mepesutstsinat تساعد على إبطاء نمو الأورام السرطانية.

وبعد تحليل نتائج الأبحاث التى أجراها العلماء عن تأثير الأدوية على خزعة من الخلايا المصابة أخذت من مرضى يعانون من سرطان الدم، تبين لهم أن عقار NNT كان الأكثر فعالية فى محاربة هذا النوع من الأمراض، حتى أن العقار كان له تأثير كبير على سرطان الدم الناتج عن طفرة فى الجين (FLT3) والذى يعد من أشد أنواع السرطان عدوانية.

وفى تجارب أجراها العلماء على الفئران، تبين لهم أن استخدام NNT مع عقار sorafenib الذى يثبط نشاط الجين (FLT3) بطّأ نمو الأورام السرطانية عندها.

كما أن الدراسات السريرية التى أجريت على المرضى الذين تم حقنهم بالعقار المذكور، بينت أن نسبة الشفاء التام من السرطان كانت 20 من أصل 24.

ويعتقد العلماء أن تلك النتائج التى توصلوا إليها بعد تلك التجارب ستساعد كثيرا على تطوير علاجات للمرضى الذين يعانون من سرطان الدم.

 

نشر رد