مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

لطالما اعتبر العطر جزءاً متكاملاً من هوية المرأة، لما له من قدرة على التعبير عن شخصيتك، حيث يمكنه أن يعبر عنك أكثر من ملابسك أو سلوكك وذلك لأن أي شخص يمكنه أن يشم رائحتك دون النظر إليك أو الحديث معك.
وتعتبرالرائحة واحدة من أكثر العوامل دقة وقوة ضمن التجارب الحسية للإنسان، فهي قادرة على استحضار ذكريات قديمة قد تكون منسية منذ زمن طويل، ويكون ذلك من خلال إحياء مشاعر وأحاسيس جياشة.
وباعتبار أن أغلب النساء يبحثن عن أسلوب يعبرن به عن أنفسهن، وعن هويتهن الخاصة فإن اكتشاف عطر فاخر وفريد سيكون بمثابة توقيع فواح خاص بهن، أو بمثابة حلم واقعي يفصلهن عن عالم الخيال.
يعتبر هذا العطر عنوان للفخامة، حيث يبدأ ثمن بيع الزجاجة الواحدة من 310 دولار أمريكي لتصل إلى 215 ألف دولار أمريكي.
وتفتخر دار كلايف كريستيان بتقديمها لأغلى عطر في العالم، وهو عطر No1 أو العطر رقم واحد الذي استطاع نيل مباركة ورضى الملكة فيكتوريا، يتم تعبئته في زجاجة مصقولة بكريستال الباكارت مع ماسة عيار 5 قيراط وطوق من الذهب عيار 18 قيراط، وقد أخذت عملية إبداع العطر مدة تفوق ال 6 أشهر بغية الوصل إلى الرائحة النهائية الكاملة.
وهذه العطور حصرية للغاية بحيث يتم جمعها من قبل خبراء مختصين.

نشر رد