مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

أفادت تقارير إخبارية أن مدينة طرابزون التركية التي تقع شمال شرق البلاد على ساحل البحر الأسود، والمعروفة باسم “عروس البحر الأسود”، تستعد لاستقبال حوالي 500 ألف سائح عربي، في الموسم السياحي الجديد لعام 2016.
وأكد عبدالجليل أوز، محافظ مدينة طرابزون، أنها “أنهت كافة الاستعدادات لاستقبال الموسم السياحي الجديد”، وتابع “لقد استقبلنا العام الماضي ما يقرب من 450 ألف سائح من دول الخليج فقط، ونتوقع تجاوز عدد الزائرين العرب لهذا العام، لـ500 ألف سائح، وذلك بفضل الإجراءات التسويقية والاستعدادات المختلفة التي اتخذناها”.

وأضاف أوز “ستبدأ رحلات طيران مباشرة بين طرابزون، ومدينتي الرياض وجدة بالمملكة العربية السعودية هذا الموسم، ونسعى جاهدين لفتح أفرع جديدة لوكالتنا في مدن عربية أخرى، كذلك نشارك في معارض دورية بالمنطقة بهدف الترويج لمدينتنا الجميلة”.

وأشار المحافظ إلى أن “أعدادا كبيرة من المنشآت السياحية (ما بين فنادق ومنتجعات) يجري تأسيسها الآن في المدينة بسعة 3 آلاف و218 غرفة، بالإضافة إلى 4 آلاف و80 غرفة مرخصة بالفعل وجاهزة للاستخدام”.

وأكد المسؤول التركي، أنه “على ثقة من أن عدد السياح الأجانب والمحليين المحتمل زيارتهم للمدينة العام الحالي، سيتخطى العدد الذي بلغ العام الماضي 3 ملايين سائح”.
وقال أوز “شكلنا فريقا رقابيا من هيئات مختلفة، لتوفير الحماية الكاملة للزائرين، ومتابعة مستوى الخدمات المقدمة في المنشآت السياحية والمتاجر، وضمان سير العمل وفقا للقوانين واللوائح، وفي هذا الصدد فتحنا خطا ساخنا يعمل على مدار الساعة، لتلقّي الطلبات والشكاوى من السائحين”.

واستطرد “غيّرنا كافة اللوحات الإرشادية بالمدينة، ووفرناها بثلاث لغات، التركية والعربية والإنكليزية، وحدثنا عددا كبيرا من مكاتب الاستعلامات، لخدمة الزائرين”.

واختتم أوز حديثه بالتأكيد على أن المعنيين بالقطاع السياحي في طرابزون، يستهدفون تحويل السياحة بالمدينة من موسمية إلى دائمة، من خلال استقطاب سائحين من مختلف دول العالم على مدار العام، انطلاقا من أن كافة الإحصاءات والأرقام تشير إلى قرب حدوث ذلك.

وتأتي هذه الاستعدادات الحثيثة لتحويل السياحة في مدينة طرابزون التركية من موسمية إلى دائمة في إطار التعريف بهذه الوجهة السياحية الرائعة والتي يغفلها أغلب السياح عند زيارتهم لتركيا، لا سيما وأنهم يتوجهون رأسا إلى مدن تركية معينة دون أخرى غير مدركين لما توفره مدينة التقاء جبال تركيا الأناضول بسواحل البحر الأسود لزائريها من طبيعة تجمع بين الحداثة والبيئة الريفية الجبلية في مكان واحد.

نشر رد