مجلة بزنس كلاس
أخبار

انطلق مساء أمس البرنامج الثقافي الجزائري الذي تستضيفه وزارة الثقافة والرياضة، ويستمر يومين على مسرح قطر الوطني وذلك في إطار التعاون الثقافي المشترك بين البلدين.
وأقيمت أمسية موسيقية ضمن البرنامج حضرها مسؤولون بوزارة الثقافة والرياضة وسعادة السيد عبدالعزيز سبع سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لدى الدولة وعدد من السفراء العرب وجماهير غفيرة.
وقدم الأمسية الفنان عباس ريغي، بعنوان “الأندلس طبع المألوف”، حيث شدا بأناشيد وموشحات أندلسية نالت إعجاب الجمهور.
وقال السيد فالح العجلان الهاجري مستشار وزير الثقافة والرياضة للشؤون الثقافية في تصريح صحفي على هامش الأمسية: إن وزارة الثقافة والرياضة تستضيف هذه الفعالية في إطار اهتمامها المتواصل بالأسابيع والأيام الثقافية والعمل على تعزيز التعاون مع مختلف دول العالم، وخاصة الدول العربية، ومن هنا يأتي البرنامج الثقافي الجزائري، مشيرا إلى أن الأيام القادمة سوف تشهد مزيدا من الفعاليات الثقافية على جميع المستويات، والتي تتزامن مع الإعداد لاحتفالات اليوم الوطني والذي سيتضمن فعاليات ثقافية كثيرة.
وأضاف أن التعاون الثقافي مع الجزائر مستمر حيث شاركت الثقافة القطرية بالعديد من الفنون القطرية في الجزائر وفي بعض الاحتفالات الوطنية واحتفالية قسنطينة عاصمة الثقافة العربية واليوم يتم تقديم جانب من الثقافة الجزائرية من خلال الموسيقى والسينما ومعرض للخط العربي، معربا عن أمله في تطوير التعاون الثقافي مع الجزائر، انطلاقا من اتفاقية التعاون الثقافي بين البلدين التي وقعت في 2014.
وأوضح الهاجري أن الثقافة الجزائرية التي تقدم في هذا البرنامج لم تغب عن الدوحة، وسوف يتم تعزيز الاتفاقية بشكل أكبر في المستقبل، وسيكون هناك اختيار للمشاركات حيث نعتمد الكيف وليس الكم، لافتا إلى أن وزارة الثقافة ستعلن خلال الفترة القادمة عن برامج وأنشطة ثقافية مختلفة تشمل كافة مفردات الثقافة والفنون سواء داخل قطر أو خارجها.
من جانبه، قال سعادة السيد عبدالعزيز سبع سفير الجمهورية الجزائرية لدى الدولة خلال الافتتاح، إن البرنامج الثقافي الجزائري يدخل في إطار تنفيذ اتفاقية التعاون الثقافي بين البلدين، مشيرا إلى أن الفنان عباس ريغي أحد الفنانين الجزائريين الموهوبين في هذا الفن الأندلسي وخاصة المألوف، لافتا إلى أن الجزائر بها ثلاثة أنواع للفن الأندلسي حسب المناطق وهي المدرسة الغرناطية في تلمسان وما حولها، ومدرسة الصنعة في الجزائر العاصمة والمناطق الشمالية، والنوع الثالث هو مدرسة المألوف في قسنطينة وما حولها.
وقد تم افتتاح معرض للخطاط الجزائري صالح المقبض في بهو المسرح ضمن فعاليات البرنامج الثقافي الجزائري، كما يعرض مساء غد فيلم “البئر” للمخرج لطفي بوشوشي.

نشر رد