مجلة بزنس كلاس
منوعات

قضت محكمة الجنايات ببرائة مقيم من تهمة الاعتداء على امرأة، وأوقفت عقوبة الحبس للمتهمة الثانية التي تعرفت على المتهم الأول عبر أحد حسابات مواقع التواصل الاجتماعي (التانجو)، وأدخلته منزلاً بدون رضا حائزه.

تفيد مدونات القضية أنّ المتهمة آسيوية الجنسية تعمل في منزل منذ سنتين ، تعرفت على شاب عبر حساب التانجو وهو أحد مواقع التواصل الاجتماعي ، وتوطدت العلاقة بينهما ، وكانا يلتقيان في أماكن عديدة يتبادلان الأحاديث ، ثم أدخلته المنزل الذي تعمل فيه .

وفي يوم .. لمح رب المنزل صورة المتهم على هاتف المتهمة الثانية ، وكانت لا تملك جوالاً ، فسألها عن الجوال والصورة التي تحملها ، فسردت له قصتها مع شاب تعرفت عليه عبر التانجو ، وجرت بينهما محادثات كثيرة بالصوت والصورة .

وأخبرته عن علاقة بينها وشاب تعرفت عليه في الحي الثقافي ، كما صارحته بأنها أدخلته مسكن المجني عليه مرات. وأحيل المتهم الأول إلى المحكمة الجنائية بتهمة دخول مسكن بغير رضا حائزه ، ومحاولة الاعتداء على امرأة، ووجهت للمتهمة الثانية تهمة انها أدخلت المتهم منزلاً خلسة ، وارتكاب فعلاً محرماً مع الشاب . وأنكر المتهم الاتهام الموجه إليه ، وانه تعرف عليها كأيّ شخص في مكان عام.

وقدم المحامي عبد الكريم محمد صالح آل إبراهيم مذكرة دفاعية بحق موكلته ، مشفوعة بالأسانيد القانونية ، طالباً البراءة للمجني عليها . وجاء حكم محكمة أول درجة ببراءة المتهم ، مما نسب إليه ، ومعاقبة المتهمة بالحبس لمدة سنة ، وإبعادها عن البلاد بعد وقف تنفيذ العقوبة لمدة 3 سنوات تبدأ من تاريخ صيرورة الحكم باتاً.

نشر رد