مجلة بزنس كلاس
استثمار

القرية الأولمبية ومتاجر هارودز والبرج الزجاجي ممتلكات لها في أوروبا

قطر أكبر مصدر لرأس المال في الشرق الأوسط وعائداتها من الاستثمار الخارجي تؤمن 50%  من الدخل في العام 2030

الموقف المبدئي للدولار داعم قوي.. وأثرياء قطر وصناديقها السيادية علامات بارزة

الاستثمارات العقارية في أوربا نهر اقتصاد يصب في قطر

13.5 مليار يورو استثمارات في القارة العجوز و 1.2 مليار يورو في الشهرين الأولين من العام 2015

 

الدوحة- بزنس كلاس

من المتوقع أن تؤمن عائدات الاستثمارات القطرية في الخارج نحو 50% من الدخل في قطر في أفق العام 2030، وذلك بهدف تعزيز استقرار الموازنة على المدى البعيد. ولتحقيق هذا الهدف  عززت قطر من استثماراتها في القارة العجوز مع بداية العام وفق آخر إحصائيات صادرة عن جهات أوروبية متخصصة، حيث تجاوزت في الشهرين الأولين من العام الحالي عتبة 1.2 مليار يورو للتتجاوز تلك الاستثمارات التي تم ضخها في العام 2013، بالإضافة إلى نحو 71% من إجمالي الاستثمارات للعام 2014 و البالغة 3.7 مليار  يورو .

الدول الثلاث الكبرى

وبلغت الاستثمارات القطرية 13.5 مليار يورو في القارة الأوربية خلال السنوات القليلة الماضية  تركزت في ثلاث دول رئيسية وهي المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا، حيث من المنتظر أن ترتفع القيمة السوقية لهذه الاستثمارات في السنوات القليلة القادمة .

ووفقاً لتقرير نشرته شركة “سي بي آر إي”، كانت قطر أكبر مصدر لرأس المال في الشرق الأوسط في عام 2014 مع استثمارها لـ 4.9 مليار دولار عالمياً في 2014. في حين كانت المملكة العربية السعودية المصدر الأسرع نمواً للاستثمارات الخارجة من الشرق الأوسط. حيث نمت تدفقات رأس المال من المملكة بسرعة لتصل إلى 2.3 مليار دولار في 2014. وكانت قطر أكبر مصدر لرأس المال في الشرق الأوسط في عام 2014.

ومن بين العوامل المشجعة لمزيد من الاستثمار في سوق العقارات الأوروبية وفقاً للدراسة هو الانخفاض الملحوظ في قيمة اليورو خلال الفترة الماضية، فعلى مدى الأشهر السبعة الماضية انخفض اليورو بمعدل 20% مقابل الدولار وهو ما عزز من قيمة الدولار الذي يعد العملة المستخدمة على نطاق واسع في دول الخليج ومن ثم زاد من حجم الاستثمارات في منطقة اليورو، ومع استمرار توقعات المحللين باستمرار موقف الدولار القوي مقابل اليورو، فإن التوقعات تشير إلى أن الاستثمار العقاري الخليجي سيتزايد في المدن الأوروبية خلال الفترة القادمة.

دائماً في المقدمة

وأشارت دراسة أعدتها مجموعة “سي بي آر إي” الشرق الأوسط والمتخصصة في أبحاث السوق العقارية إلى أن قطر جاءت في مقدمة دول الخليج المستثمرة في قطاع الاستثمار العقاري في المملكة المتحدة خلال العام 2014 وأن استثماراتها في هذا العام وحده بلغت قيمتها 1.3 مليار دولار من خلال صفقات كان أبرزها شراؤها للبرج الذي يضم المقر الرئيسي لبنك “اتش اس بي سي” في لندن، ويشير ماثيو جرين مدير بحوث الشرق الأوسط في المجموعة إلى أن الاستثمار القطري كان الأبرز خلال العام ضمن الاستثمارات الخليجية في القطاع العقاري في المملكة المتحدة والتي وصلت قيمتها إلى 3 مليارات دولار.

وتشير الدراسة إلى أنه وفي الوقت الذي تركز فيه الاستثمارات العقارية الخليجية على الأسواق النشطة تقليدياً كـ “لندن” فإن الواضح أن هناك تحولاً في المرحلة الحالية عن هذه النظرة التقليدية إذ ينظر المستثمرون إلى أسواق بعيدة عن الأسواق التقليدية التي انحصرت دوماً في بريطانيا وألمانيا، وتبرز أسبانيا كوجهة استراتيجية للاستثمار العقاري الخليجي ويبدو المستثمرون في الحالة الأسبانية مهتمين بقطاع الفندقة، في حين تشير الدراسة إلى السوق الفرنسي وإلى تطوير باريس علاقات متنامية مع مستثمرين من المنطقة وتقديمها فرصاً استثمارية واعدة لهم.

على مدار أعوام

يقول جرين إن هذا العام لم يكن وحده عام الاستثمارات القطرية الهائلة في القطاع العقاري في المملكة المتحدة إذ إن قطر استثمرت على مدار الأعوام السابقة استثمارات عقارية فخمة كان منها شراء قطر للقرية الأوليمبية شرق لندن من الهيئة الأولمبية البريطانية التي كانت قد أتمت مشروع بنائها وشراء ثكنات تشيلسي التي تنفذ شركة الديارالقطرية عليها مشروعا سكنياً فاخراً وشراء متاجر هارودز والحصة الأكبر من برج شارد الزجاجي الذي يعد أعلى بناية في أوروبا.

ويطرح جرين في دراسته سؤالاَ رئيسياً حول ما إذا كان الانخفاض في سعر النفط سيؤثر على الاستثمارات الخليجية في الخارج خاصة في أوروبا والمملكة المتحدة وغيرها من الوجهات وهو يقول إنه وعلى مدار سنوات ظلت استثمارات دول الخليج في قطاع العقارات الدولية خاصة في سوق المملكة المتحدة تمثل علامة بارزة سواء كانت من قبل أثرياء أو من قبل الصناديق السيادية..

 

نشر رد