مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

شركة One Plus الصينية دخلت عالم صناعة الهواتف الذكية منذ حوالي الثلاث سنوات ولكنها استطاعت الوصول لمكانة جيدة في هذا السوق وحازت على اعجاب الكثيرين بهواتف ذات تقنية جيدة بل حتى تصنف بهواتف راقية بأسعار أكثر من مقبولة لهكذا تقنية .

الشركة منذ نشأتها اتبعت سياسة جديدة في طريقة البيع عبر نظام الدعوات الذي يعتمد على عدم قدرة الشخص على شراء الهاتف إلا إذا وصلته دعوة من شخص اشترى الهاتف سابقاَ وهو النظام الذي فسر من الكثيرين بأنه طريقة اعلانية مبتكرة للهاتف من جهة ومن جهة أخرى كان اسلوب من الشركة حتى تتمكن من تلبية الطلبات على هاتفها نظراً لحداثتها بالسوق وعدم قدرتها على الانتاج بكميات كبيرة .

الشركة استغنت عن نظام الدعوات وأصبح البيع يتم عن طريق موقعها الالكتروني وفي أحدث نسخ هواتف الشركة One Plus 3T سمحت الشركة بالإضافة لبيع الهاتف عبر موقعها لبعض متاجر التجزئة ببيع الهاتف مباشرة للراغبين باقتناء هذا الهاتف المميز .

الهاتف وصل لمتجر O2 في المملكة المتحدة وكان افتتاح البيع له يوم الخميس 24 من شهر نوفمبر الحالي ليفاجئ المتجر بطوابير من الأشخاص الراغبين بشراء الهاتف في منظر غير مألوف لشراء هاتف صينني وحتى لشركة غير معروفة عالمياْ فهي بالنهاية ليست أبل ولا سامسونج التي ذكر منظر الطوابير بتلك التي تتواجد لدى الاعلان عن هواتف لاحداها.

ويذكر أن الهاتف One Plus 3T أعلنت عنه الشركة يوم 15 نوفمبرالحالي وهو نسخة مطورة من هاتف الشركة One Plus 3 وتشمل مواصفاته التقنية شاشة أموليد بحجم 5,5 إنش بدقة FHD ومعالج سناب دراغون 821 وذاكرة وصول عشوائي الرام تبلغ 6 جيجابايت بينما ذاكرة التخزين الداخلي فهي إما 64 جيجابايت أو 128 جيجابايت وهناك الكاميرا الخلفية بدقة 16 ميجابكسل مع المثبت البصري وفلاش LED المزدوج أما الكاميرا الأمامية فهي كذلك بدقة 16 ميجابكسل وعن البطارية فهي بسعة 3400 ميلي أمبير ونظام التشغيل هو OxygenOS المبني على نظام الاندرويد 6.0 المارشميللو .

أما الجزء الأهم بالهاتف فهو سعره الذي يبلغ 439 دولار لنسخة 64 جيجابايت و499 دولار لنسخة 128 جيجابايت ولا بد أن هكذا سعر مع هكذا مواصفات تقنية هما اللذان جعلا الأشخاص يصطفون بالطوابير لشراء الهاتف .

نشر رد