مجلة بزنس كلاس
طاقة

نقلت وكالة أنباء فارس، أمس السبت، عن وزير النفط الإيراني، قوله إنه سيتم دراسة مقترح تسلمه من وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة، بخصوص حصص الإنتاج، مشيراً إلى إمكانية التوصل لاتفاق خلال اجتماع فيينا القادم.

وأضاف بيجن زنكنة، أن طهران من المقرر إبداء موقفها تجاه المقترح الجزائري خلال الاجتماع القادم لمنظمة أوبك في فيينا الأسبوع الجاري، بحسب وكالة فارس.

وتواجه أوبك اختباراً صعباً يتعلق بمدى التزام أعضائها بالاتفاق الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي في الجزائر، والقاضي بخفض الإنتاج؛ بهدف تقليص تخمة المعروض النفطي بعد عامين من اضطراب الأسواق.

كانت أوبك توصلت لاتفاق في اجتماع بالجزائر يقضي بخفض إنتاجها إلى ما بين 32.5، و33 مليون برميل يومياً؛ بهدف استعادة التوازن في الأسواق ودعم الأسعار.

وأكد وزير النفط الإيراني، بحسب وكالة فارس، أنه من الممكن أن تتوصل أوبك لاتفاق مستدام بخصوص مستويات الإنتاج، مما يدعم الأسعار.

واجتمع مسؤولون من أوبك في فيينا الشهر الماضي لوضع التفاصيل المتعلقة بخفض إنتاج النفط لكنهم أخفقوا في التوصل إلى اتفاق.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعاً بنهاية شهر نوفمبر الجاري؛ من أجل بحث آليات تنفيذ اتفاق تخفيض الإنتاج، وسط ترقب لمدى إمكانية انضمام المنتجين من خارج المنظمة للاتفاق.

وتوقع التقرير الشهري الصادر عن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، 11 نوفمبر الجاري، أن يرتفع الفائض في أسواق النفط العام المقبل مع زيادة في الإنتاج وتراجع في الطلب.

وقال التقرير الشهري الصادر عن المنظمة والمنشور على موقعها الإلكتروني، إنها انتجت 33.64 مليون برميل أكتوبر الماضي بزيادة قدرها 200 ألف برميل مقارنة بسبتمبر من العام الجاري.

وعزت المنظمة في تقريرها ارتفاع الإنتاج إلى زيادة الإمدادات الإيرانية بأعلى وتيرة لها في 9 أشهر خلال الشهر الماضي.

نشر رد