مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

اتهمت ممرضة من ولاية كولورادو بتهم عدة أبرزها الشروع في القتل، نتيجة طعنها لامرأة حامل وقتل جنينها بعد أن قطعت رحمها، ما نتج عنه وفاة الطفل الذي لم يولد.
وفي تفاصيل الحادثة، فقد زارت السيدة الحامل وتدعى ميتشيل ويلكينز منزل المتهمة داينل لان، البالغة من العمر 36 عاما، الواقع في منطقة لونغمونت، والتي تبعد 65 كيلومترا عن ولاية دينفر، بعد أن رأت إعلانا لشركة ملابس أطفال.
وعند وصول ويلكينز إلى المنزل، هاجمتها لان وطعنتها في بطنها، ما تسبب في قطع الرحم ووفاة الجنين، ولكن الضحية تمالكت نفسها رغم أنها “كانت مغطاة بدمائها” وفقاً لما قاله الشرطي، بيلي ساوير، وأغلقت على نفسها إحدى الغرف واتصلت بالطوارئ، واصفة لهم مكان وجودها، في حين كانت تحاول ما استطاعت وقف النزيف، وهذا ما ساعدها على النجاة.
وبينما وليكنز في المستشفى، لاحظ الطبيب الذي أجرى الجراحة لها أن الشق الذي في بطنها “قد تم بطريقة احترافية”، وفقا لتقرير الشرطة الأولي، وقد أشار التقرير أيضا إلى أنّ الطبيب قال “إن الشخص الذي قام بشق بطن الضحية قد بحث عن العمليات القيصرية في الكتب والمواقع الإلكترونية حتى استطاع أن يكون بهذه الدقة”.
وعن دوافع الحادثة، قال صديق لان الحميم السابق إنّها أخبرته من قبل بأنها حامل عندما كانا على علاقة ولكنها أخبرته لاحقاً بأنها قامت بعملية تضييق أنابيب لا تتيح لها الحمل.
ولان ممرضة سابقة، بدأت بمزاولة مهنة التمريض عام 2010 وانتهت صلاحية رخصتها عام 2012 ولم يكن لها أي سوابق تذكر، وفقا لما أكدته قسم كولورادو للهيئات التنظيمية.

نشر رد