مجلة بزنس كلاس
رئيسي

خصومات ومزايا عصرية وخدمات فوق تقليدية

50% معدلات إشغال منتجع سميسمة بنهاية 2016

النتائج الجيدة للقطاع الفندقي الولد البكر للطفرة التنموية في قطر

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

قال طارق نور مدير عام منتجع سميسمة إن منتجع سميسمة التابع لمجموعة فنادق مروب يقع في مدينة سميسمة على الساحل الشمالي لقطر، ويعد من المنتجعات الراقية التي تقدم خدمة الضيافة رفيعة المستوى للضيوف والزوار، ويضم 52 فيلا مجهزة بأحدث وسائل الراحة من ضمنها مطابخ مجهزة بالكامل.

أضاف: “كما يضم المنتجع أربع فيلات تحتوي كل منها على شرفة ومسبح خاص، ويقدم المنتجع خدمات ومرافق متكاملة من بينها مجموعة من المطاعم والصالات مع منتجع صحي ذي علامة تجارية عالمية، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المرافق الترفيهية بما فيها أحد أكبر برك السباحة في قطر، وملاعب تنس وكرة قدم وكرة سلة”.

خصومات ومزايا

وكشف طارق نور، عن تقديم منتجع سميسمة خصومات تصل إلى 30% خلال شهر رمضان، مشيراً إلى أن المنتجع يعتبر وجهة فريدة من نوعها لضيوفه من الزوار المحليين والسياح الوافدين إلى دولة قطر، متوقعاً أن يحقق المنتجع معدلات إشغال خلال عام 2016 أكثر من 50%.

وأشار طارق نور إلى أن ضيوف منتجع سميسمة يستمتعون بمجموعة من العروض الحصرية والعائلية خلال شهر رمضان، وتتميز فلل المنتجع بشرفات خاصة وإطلالة متميزة، إضافة إلى أن الفلل المؤلفة من أربع غرف تحتوي على بركة سباحة خاصة بنزلاء الفيلا، موضحاً أن مطعم موكا لاونج يوفر مجموعة متنوعة من المأكولات التي ترضي كل الأذواق. ونوه طارق نور إلى أن ملكية المنتجع تعود إلى شركة منتجع سميسمة، وتديره مجموعة فنادق مروب، الذراع التشغيلية المستقلة لشركة كتارا للضيافة.

وأوضح أن منتجع سميسمة يعد بمثابة مؤشر أساسي على النمو المتميز الذي تحظى به مجموعة فنادق مروب، والتي تعمل بشكل مستمر على بناء سمعة فريدة من نوعها في مجالات الاستثمار في مفهوم الضيافة العربية الأصيلة والمعاصرة، كما أننا نتطلع قدماً لاستقبال العائلات القطرية والضيوف والزوار العالميين وتقديم تجربة فاخرة واستثنائية في هذا المعلم الرائع”.

الدوحة مقر سياحي

أكد طارق نور أن القطاع الفندقي يعتمد بصورة كبيرة على المؤتمرات والمعارض والسياحة العائلية حيث باتت الدوحة مقراً لها، مرجعاً ذلك إلى الانتعاش الاقتصادي في دولة قطر الذي كان له تأثير واضح على القطاع الفندقي. وقال إن دولة قطر لديها مقومات كبيرة لتطوير القطاع السياحي الذي يعتبر أحد روافد تحفيز الاقتصاديات المعاصرة ومزودا رئيسيا لفرص العمل، مشيراً إلى أن النهوض بالسياحة يخلق اقتصاداً متنوعاً.

أشار إلى أن القطاع الفندقي يعتبر إحدى الركائز الأساسية التي تعتمد عليها صناعة السياحة في العالم ولا يمكن لأي دولة أن تخطط لنمو سياحي منظم أن تغفل دور وأهمية تطوير القطاع الفندقي بأنماطه وأنواعه المختلفة حيث إنه القطاع الذي يستخدمه جميع السياح وهو الذي يشكل الانطباع العام عن الوجهة السياحية.

وقال المدير العام لمنتجع سميسمة إن قطاع الضيافة القطري يستضيف أبرز العلامات الفندقية الرائدة في العالم، مشيراً إلى أن الخدمات الفندقية المقدمة للنزلاء تعبر عن الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها قطر.

توسعات متلاحقة

وحول توقعاته لمستقبل القطاع الفندقي في ظل التوسعات المتلاحقة التي يشهدها السوق المحلي قال طارق نور:” أتوقع أن يحقق القطاع الفندقي نتائج قوية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر، حيث يجري تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة والتي سيكون لها تأثير واضح على القطاع الفندقي”.

وأوضح أن تدشين عدد كبير من الغرف الفندقية في السوق القطري يساهم في تعزيز الخدمات الفندقية المقدمة للنزلاء حيث تتنافس فنادق الدوحة في تقديم كل ما هو جديد في عالم الضيافة، منوهاً إلى أن نتائج القطاع الفندقي لم تتأثر بالتوسعات الفندقية التي يشهدها السوق المحلي بدعم من تنفيذ دولة قطر مشروعات عملاقة واستضافة أبرز الأحداث في مختلف القطاعات التنموية.

في صالح النزلاء

وأشار إلى أن أسعار الخدمات الفندقية في قطر معقولة مقارنة بالأسعار المطروحة في دول المجاورة، موضحاً أن هناك تنافساً كبيراً على مستوى الخدمات المقدمة من قطاع الضيافة في دولة قطر بما يصب في صالح النزلاء.

وأشاد طارق نور بجهود الهيئة العامة للسياحة في الترويج للمرافق السياحية في دولة قطر في الملتقيات الدولية، مشيراً إلى أن منتجع سميسمة يحرص على المشاركة بفعالية في كافة المعارض الترويجية العالمية.

ونوه إلى أن قطاع الضيافة القطري ينمو بمعدلات تعد الأفضل على مستوى المنطقة وهو مؤشر لاستمرار نمو الطلب على الخدمات الفندقية خاصة في ظل السياسة التي تتبعها الدولة لتحفيز قطاعات سياحية هامة مثل السياحة الرياضية والثقافية والمؤتمرات والسياحة التعليمية وغيرها من قطاعات السياحة الفاخرة.

نشر رد