مجلة بزنس كلاس
أخبار

إلى قطر.. وبالتوقيت المحلي

طائرة إيرباص” نيو 320 A” تصل الدوحة نهاية العام 2015

القطرية أول المشغلين والـ “A350واقعة مشهودة

 

 

الدوحة- بزنس كلاس

من المنتظر أن تكون الخطوط الجوية القطرية أول مشغل لطائرة إيرباص” نيو 320 A ” نهاية العام 2015 وفق ما أعلنه مدير تجميع  الهياكل بشركة إيرباص  بينوا لورفيلان.

وقال  لورفيلان إن الطائرة نيو نسخة معدلة من الطائرة إيرباص (ايه 320) بإضافة محركات جديدة تحرق وقوداً أقل بنسبة 15 بالمئة. وكانت الطائرة ذات الممرات الضيقة والتي تسع لما يصل إلى 180 راكبا، بمثابة نجاح سريع بين شركات الطيران ذات التكلفة المرتفعة.

ثلاثة آلاف طائرة مباعة

ومنذ إطلاقها في يناير عام 2010، تلقت إيرباص طلبات من شركات لشراء أكثر من ثلاثة آلاف طائرة، ما يجعلها الطائرة التجارية الأسرع مبيعا في تاريخ الطيران، بحسب الشركة. وتتوقع إيرباص أن يزداد الطلب على الطائرة نيو خلال العشرين عاما المقبلة.

ويظهر “تقرير توقعات السوق العالمي 2014 -2033” الخاص بشركة إيرباص، تضاعف الحركة الجوية العالمية خلال 15 عاما، نتيجة للنمو المتسارع في السفر الجوي في الصين وبقية منطقة آسيا والهادئ.

يذكر أن الخطوط الجوية القطرية كانت أول مشغل لطائرات إيرباص “A350 XWB” وهي أحدث الطائرات الضخمة عريضة البدن، لتصبح بذلك أولى الشركات التى تضم لأسطولها أكثر الطائرات تميزا بعدما ضمت من قبل طائرات “A380”.. وسيتم استخدام طائرات “A350 XWB” لتحل محل طائرات “A330” المتجهة الى المدن الصينية في الوقت الراهن، بما في ذلك مدينة هانغتشو بمقاطعة تشجيانغ وتشنغدو بمقاطعة سيتشوان وقوانغتشو بمقاطعة قوانغدونغ وبلدية تشونغتشينغ.

وستبدأ إيرباص الإنتاج في عام 2015 بمعدل ثلاث طائرات في الشهر، ويرتفع تدريجيا وبشكل متوازن من A32neo ومن المتوقع أن يصل إلى 46 طائرة شهريا في عام 2018، وتنقسم بين مواقع الإنتاج الأربعة القنوات الأربعة للمجموعة (في هامبورغ وتولوز والصين وألاباما).

تحديثات متتابعة

وقد استثمرت شركة إيرباص نحو 1.2 مليار يورو في المشروع وفقا للأرقام التي طرحت في عام 2010، وينتظر أن تحل الطائرة الجديدة محل عائلة إيرباص إيه 320 الكلاسيكية. الاسم نيو “neo” مشتق من عبارة “خيار المحرك الجديد”: “New Engine Option” وهي الخطوة الأخيرة من برنامج تحديث إيه 320 المحسن (أو إيه 320 إي) الذي بدأ في عام 2006. بالإضافة إلى ذلك فإن برنامج نيو يتضمن أيضا تحديث وإجراء تحسينات أخرى مثل: تحسينات الديناميكية الهوائية، وأطراف جنيحات ذات منحنى كبير والمعروفة باسم (Sharklets)، وتقليص الوزن، ومقصورة ركاب جديدة مع مساحات أكبر للأمتعة، وتحسين نظام تنقية الهواء.

وستؤدي هذه التحسينات في مجملها لتخفيض استهلاك الوقود بنسبة 15٪، وانخفاض بنسبة 8٪ في تكاليف التشغيل وتخفيض الضوضاء، وتقليل انبعاثات أكاسيد النيتروجين (NOx)  بنسبة 10٪ على الأقل مقارنة مع سلسلة إيرباص إيه 320. وسيحصل العملاء على خيارين لتزويد الطائرة بالمحركات إما بمحرك ليب من شركة سي إف إم الدولية أو محرك برات آند ويتني بيه دبليو 1000 جي.

نشر رد