مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

توجه ضيوف الرحمن أفوجاً إلى مسجد بيت الله الحرام في مكة المكرمة، لأداء طواف الإفاضة، مهللين مكبرين تملأ قلوبهم الفرحة والسرور، بعد أن مَنّ الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات، وقد أدوا الركن الأعظم من أركان الحج، ثم قضائهم الليل في المشعر الحرام وقيامهم برمي الجمرة الكبرى صباح هذا اليوم في منى، وهم ينعمون بالراحة والاطمئنان.

وكثفت إدارات الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي مع الجهات الحكومية المختلفة من جهودها لتنظيم تفويج الحجاج إلى المسجد الحرام وساحاته، اليوم الإثنين، وتنظيم دخولهم عبر أدواره المتعددة وبواباته المنتشرة، في إطار تنفيذ خطة موسم الحج هذا العام، التي تهدف إلى تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن، وتكثيف برامج التوجيه والإرشاد وأعمال النظافة وسقيا زمزم والتي مكّنت من أداء المصلين صلاتهم بكل يسر وسهولة.

وقام رجال الأمن بجهود كبيرة من أجل التسهيل على حجاج بيت الله الحرام لوصولهم للمسجد الحرام، لكي يطوفوا طواف الإفاضة.

وكان قد اكتمل في وقت سابق اليوم وصول مواكب حجاج بيت الله الحرام إلى منى، واستقروا في أماكنهم المخصصة، مكبرين مهللين بعد أن من الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات والمبيت في مزدلفة.

ورمى الحجاج اليوم جمرة العقبة فقط، وهي التي تلي مكة، إتباعاً لسنة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وبعد أن فرغوا من الرمي شرعوا في الحلق أو التقصير للتحلل الأول من الإحرام، ثم طافوا طواف الإفاضة، وسعوا بين الصفا والمروة بعدها نحروا الهدي لمن عليه هدي من الحجاج.

ويواصل ضيوف الرحمن إكمال مناسكهم أيام التشريق الثلاثة إلا من تعجل منهم، فبإمكانه الذهاب إلى الحرم المكي الشريف ليطوف طواف الوداع بعد أن يرمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة.

وخلال أيام التشريق يرمي الحجاج الجمرات الثلاث ابتداء بالجمرة الصغرى، ومن ثم الوسطى، وأخيراً جمرة العقبة الكبرى.

نشر رد