مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

في إطار سعيها الحثيث إلى خفض الحوادث المرورية، وتقليل عدد الوفيات والإصابات الناجمة عنها، واستجابة إلى التفاعل مع المستجدات في الشارع المروري.. تستمر الحملة التي دشنتها الإدارة العامة للمرور نهاية الشهر المنصرم، وتهدف إلى ضبط المخالفين لقانون المرور بالانشغال بالهاتف الجوال أثناء القيادة..
وشدد الرائد جابر محمد عضيبة، مساعد مدير إدارة الإعلام والتوعية المرورية، على أن هدف هذه الحملة هو مكافحة ظاهرة الانشغال بالهاتف أثناء قيادة السيارة، من حيث إن الانشغال بالهاتف نطاق أكبر من مجرد التحدث في الهاتف.. فالانشغال يشمل: التحدث في الهاتف، كتابة الرسائل الإلكترونية، متابعة مواقع التواصل الاجتماعي كتويتر، وفيس بوك، وتليجرام، وسناب شات، وكذلك التقاط صور السيلفي.. وأخيرا لعبة الـ «بوكيمون جو».
والجديد في هذه الحملة التي تستمر حتى نهاية الصيف، أن توقيع وتحرير المخالفة بسبب الانشغال بالهاتف الجوال سيكون فوريا عن طريق توقيف قائد المركبة بعد ضبطه بارتكاب الفعل المخالف، من خلال نقاط التفتيش والدوريات المنتشرة في الإشارات والدوارات والتقاطعات..
وتشترك في الحملة المرورية على الانشغال بالهاتف الدوريات المرورية في كافة أرجاء البلاد.. دوريات الشمال، ودوريات الجنوب، ودوريات دخان.. بالتزامن مع الدوريات العاملة في العاصمة «الدوحة» على مدار الساعة..
وسوف تستمر الحملة المرورية التي أطلقتها الإدارة العامة للمرور نهاية الشهر الماضي إلى نهاية الصيف.. ويتم خلال هذه الفترة عمل تقييم أسبوعي لسير الحملة وإحصاء نتائج عملها، ليقوم قسم الدراسات والمعلومات المرورية في نهاية الحملة بإعداد تقرير حول ماقامت به الحملة وما حققته من نتائج.. إضافة إلى عمل استبيان لاستطلاع رأي الجمهور فيها. وإذا كان نص المخالفة كما جاء في القانون هو «الانشغال بالهاتف الجوال أثناء قيادة السيارة»، فإن الهدف الأبعد أثرا الذي ترمي إليه الإدارة العامة للمرور ليس تحرير المخالفات، وإنما هو غرس الوعي، وتنمية الشعور بالمسؤولية بين مختلف فئات مستخدمي الطريق بغرض حصد نتائج الأمان والسلامة على الطريق. ويتسبب الانشغال بالهاتف الجوال وتطبيقاته في زيادة أرقام الوفيات والإصابات، وهي أرقام جديرة بأن نتوخى الحذر في قيادتنا لسياراتنا، وأن نستجيب إلى ما يحيينا سالمين.. وإن هذه الحملة من الإدارة العامة للمرور بمثابة إعادة تذكير وإنعاش لذواكرنا للالتزام بطرق السلامة.

نشر رد