مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

ارتفاع درجة حرارة الأسعار تزامناً مع حرارة الصيف والحاجة ماسة للتكييف

أسراب جديدة من الطائرات مابين سماء قطر ومطارها وطوابير المسافرين تطول

الملا: السياح الخليجيون وحكاية عشق مع قطر

الهيل: توسعات الناقلة الوطنية تعزز حركة السفر

الهاجري: أجواء عائلية غنية بالفخامة والرفاهية تصنعها الدوحة

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

قال عدد من مديري شركات السفر والسياحة إن شركات الطيران ستزيد عدد رحلاتها خلال فصل الصيف ابتداء من مطلع يونيو وحتى نهاية سبتمبر لاستيعاب الزيادة الكبيرة في حركة السفر، وأشاروا إلى أن أسعار التذاكر شهدت ارتفاعاً كبيراً في زيادة الطلب نظراً لسفر أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين خلال أشهر الصيف.

أضافوا أن حركة الطيران شهدت نمواً بمعدل 20% خلال الربع الأول من العام الجاري، وأشاروا إلى أن تلك النتائج تحققت بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر وتنفيذ عدد كبير من المشروعات العملاقة.

وأشاروا إلى أن مطار حمد الدولي بطاقته الاستيعابية الكبيرة والتي تصل إلى 30 مليون مسافر سنوياً ساهم في تحفيز نتائج شركات الطيران، ونوهوا إلى أن توسعات الخطوط القطرية تلعب دوراً محورياً في تنشيط القطاع السياحي، وتضم أسطول الناقلة الوطنية وتشغل أسطولاً حديثاً 150 طائرة حديثة تسافر إلى 146 وجهة سفر للسياحة والعمل في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ والأمريكيتين.

قطر موئل العائلات

يقول السيد سعيد الهاجري، المدير العام لشركة سفريات علي بن علي، إن السوق المحلية تشهد إقبالاً كبير من السياح الخليجيين، مشيراً إلى أن دولة قطر باتت الوجهة المفضلة للعائلات، حيث توفر الدوحة أجواء عائلية غنية بالفخامة والرفاهية وتحافظ على التقاليد والأعراف الخليجية.

أضاف أن أسعار تذاكر الطيران تشهد ارتفاعا خلال فصل الصيف نظراً لزيادة الطلب، مشيراً إلى أن تنفيذ قطر حزمة من المشروعات العملاقة يساهم في إنعاش حركة السفر والطيران، وتوضح الإحصائيات والتقارير الدولية أن قطر أصبحت محط أنظار رجال الأعمال بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر ما ينعكس بالإيجاب على شركات الطيران.

وأوضح الهاجري أن الحجز المبكر للمسافرين يخفض من سعر التذكرة، مؤكداً على ضرورة نشر ثقافة الحجز المبكر حتى يستفيد المسافرون من تخفيضات شركات الطيران. وأشار إلى أن حركة السفر تشهد نمواً بمعدل 20% خلال الربع الأول من عام 2015 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ونوه إلى أن سوق السفر والسياحة بدولة قطر شهد تطورا كبير خلال السنوات القليلة الماضية بدعم من جهود هيئة السياحة وتوسعات الخطوط القطرية، حيث تشكل الفعاليات والمهرجانات الدورية التي تستضيفها الدوحة مصدرا فعالا لتحفيز شركات الطيران والسفر.

وأشار الهاجري إلى أن مطار حمد الدولي يساهم في إنعاش حركة السفر، ويستوعب المطار 30 مليون مسافر وتتدرج لتصل إلى 50 مليون باكتمال جميع مراحله، ويضم مدرجا للإقلاع والهبوط يمتد لمسافة ٤٨٥٠متر وآخر يمتد لمسافة ٤٢٥٠متراً قادر على استقبال الطائرات العملاقة من طراز الإيرباص A380 العملاقة بكامل حمولتها.

الطفرة التنموية وطفرة الطيران

 

وبدوره قال السيد عادل الهيل المدير العام لشركة سفريات آسيا، أن الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر تنعكس بالإيجاب على حركة الطيران، مشيراً إلى أن السوق المحلية تشهد تنامياً كبيراً في استقطاب السياح الخليجيين، موضحاً أن حركة السفر تشهد نمواً كبيراً.

وأشار إلى أن شركات الطيران ستتجه لزيادة أسعارها في مطلع يونيو المقبل نظراً لزيادة معدلات الطلب على السفر خلال هذه الفترة والتي تتزامن مع إجازات المقيمين السنوية، موضحاً أن شركات الطيران ستسير رحلات إضافية في الصيف.

وأشار إلى أن توسعات الخطوط الجوية القطرية تلعب دوراً محورياً في تنشيط حركة السفر، حيث تقوم الناقلة الوطنية بتوسعات كبيرة في جميع قارات العالم، موضحاً أن الخطوط القطرية أحد الركائز الرئيسية في دعم القطاع السياحي.

وأوضح الهيل أن حركة السفر شهدت نمواً بمعدل 20% خلال الربع الأول من العام الجاري، مبدياً تفاؤله بأن يحقق قطاع الطيران نمواً ملحوظاً بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها دولة قطر.

ودشنت الهيئة العامة للسياحة الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة 2030 والتي حددت معالم المرحلة القادمة في صناعة السياحة. وحددت الاستراتيجية  دور الهيئة بالتنظيم والتطوير والتخطيط والترويج لسياحة مستدامة في دولة قطر بهدف تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث تأثير اجتماعي وتقديم تجربة سياحية حقيقية وتوفير المرافق المنشآت الترفيهية التي تركز على العائلات ورجال الأعمال.

الخليجيون زوار دائمون

هذا وقال السيد محمد الملا المدير العام لشركة سفريات الملا،  إن دولة قطر شهدت نمواً كبيراً في استقطاب السياح الخليجيين ، حيث بلغت أعداد سياح دول التعاون مستويات قياسية لم تتحقق من قبل، وحقق القطاع الفندقي معدلات إشغال مرتفعة، مؤكداً أن السوق الخليجية تشكل أكثر من 45% من حركة السياحة إلى قطر.

وأشار الملا إلى أن الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر تنعكس بالإيجاب على أداء شركات الطيران العاملة في السوق المحلية، حيث تنفذ قطر عدداً كبيراً من المشروعات العملاقة في البنية التحتية وغيرها من القطاعات الحيوية والتي تتطلب بدورها أعداداً كبيرة من العمالة والكوادر الأخرى ما يساهم في تحفيز حركة السفر.

وأوضح أن حركة المسافرين شهدت نمواً بمعدل 20% خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مؤكداً أن أسعار تذاكر الطيران تشهد استقراراً نسبيا. ونوه الملا إلى أن الخطوط الجوية القطرية تستحوذ على 70% من حركة السفر بالسوق المحلية بدعم من التوسعات المتلاحقة التي تشهدها الناقلة والتي تعكس التطور الكبير للناقلة الوطنية والتي باتت ضمن أبرز شركات الطيران العالمية.

نشر رد