مجلة بزنس كلاس
تقرير

 

خفض صندوق النقد العربي، توقعاته للنمو في البلدان العربية كمجموعة بنسبة 0.3% إلى 2.6% عام 2016.. وفقاً لبيان صحفي.

وتوقع النقد العربي، في تقرير آفاق الاقتصاد العربي الصادر في مارس الماضي، تسجيل الدول العربية نمواً يتراوح حول 2.8% خلال 2016.

وأضاف الصندوق في تقرير “آفاق الاقتصاد العربي”، الذي يتضمن توقعات الأداء الاقتصادي للدول العربية خلال عامي 2016 و2017، الصادر في سبتمبر الجاري، أن يشهد النمو في البلدان العربية بعض التحسن في 2017 ليسجل 3.1%، بدعم من التعافي التدريجي للنشاط الاقتصادي للدول العربية المصدرة والمستوردة للنفط.

وتناقش دول أوبك ومنتجون آخرون من بينها روسيا في مباحثات غير رسمية بالجزائر في الفترة بين 26 و28 سبتمبر الجاري، بخصوص اتفاق مقترح على كبح تخمة المعروض التي تضغط على الأسعار منذ نحو عامين.

وفشل كبار منتجي النفط داخل وخارج اوبك للتوصل إلى حل لضبط مستويات الانتاج لايقاف تراجعات الاسعار في اجتماع عُقد في الدوحة في أبريل الماضي.

وتحوم أسعار النفط الخام حالياً حول مستوى 40 – 50 دولاراً للبرميل، بعدما تهاوت من مستوى 115 دولاراً في يونيو 2014 إلى أقل من 30 دولاراً للبرميل في يناير الماضي؛ بفعل تخمة المعروض العالمي.

وأشار تقرير الصندوق، اليوم السبت، إلى توقعات بنمو اقتصاديات الدول العربية المصدرة للنفط بنحو 2.4% في 2016 مقارنة بنحو 3.3% في 2015، مع توقعات بمعاودة النمو لدول المجموعة الارتفاع إلى 2.8% في 2017.

وخفض النقد العربي، توقعات نمو مجموعة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 2016 بنحو 0.4%، إلى 2.1% مقارنة بنحو 3.6% في 2015، في حين يتوقع تحسن النمو إلى 2.4% في 2017.. وفقاً للتقرير.

فيما يتعلق بالدول العربية المستوردة للنفط، خفض التقرير توقعاته للنمو إلى 3.1% في 2016 مقارنة 3.6% بتوقعات العام ذاته الصادرة في تقرير آفاق الاقتصاد العربي إصدار مارس الماضي، وذلك بفعل توقعات بتباطؤ وتيرة النشاط الاقتصادي بفعل تأثر الطلب المحلي والخارجي.

وتوقع النقد العربي، أن يبلغ معدل التضخم في الدول العربية كمجموعة خلال 2016 نحو 7.8%، ليرتفع إلى 8.5% في 2017.. بحسب التقرير.

نشر رد