مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

دخل البرتغالي جوزيه مورينيو قفص الاتهام بالنسبة لوسائل الإعلام البريطانية بعد اخفاق مانشستر يونايتد في تحقيق أي انتصار لمدة 3 مباريات متتالية وهي ظاهرة تحدث للمرة الأولى منذ عام 2006.

مورينيو تعرض لانتقادات شرسة في الصحف صباح أمس الاثنين بعد هزيمة اليونايتد أمام واتفورد بنتيجة 1-3 ، حيث تمحورت معظم العناوين حول الهزيمة التي تلقاها الفريق.

صحيفة ذا تايمز عنونت في غلافها الرئيسي قائلة “المزيد من البؤس لمورينيو” فيما قالت صحيفة ذا إنديبندنت “اليونايتد أخفق ضد السيتي في أولد ترافورود، وسقط أمام فاينورد. لكن الهزيمة الأسوأ لا شك أنها كانت ضد واتفورد”.

بدورها سخرت صحيفة ديلي ميرور من المدرب البرتغالي قائلة “مورينيو يلوم الحكم، ولوك شاو، وآلهة الحظ على الهزيمة الثالثة التي تلقاها مانشستر يونايتد”.

وتعرض مورينيو لانتقادات شرسة في مختلف الصحف مثل ديلي ميل وذا صن وغيرها بسبب اختياراته، حيث تساءل البعض عن جدوى إجلاس هنريك مخيتاريان على دكة البدلاء، وعدم إشراك دالي بليند في مركز الظهير الأيسر.

وأصبح مورينيو مضطراً للدخول في صدام مع بعض لاعبي مانشستر يونايتد بما فيهم واين روني قائد الفريق إن أراد تصحيح المسار سريعاً.

نشر رد