مجلة بزنس كلاس
فن

 

هي شمس الشموس التي لم تغب يوماً رغم إقتراب الذكرى السنوية الثانية لرحيلها، فهي الأسطورة التي لن تتكرر، والشحرورة التي لا حدود لعطاءاتها، والتي زرتها في العام 2011 وأجريت معها هذا اللقاء لكنها طلبت مني عدم نشر هذا اللقاء إلا بعد رحيلها، وإلتزاماً مني بطلبها، ووفاء للصداقة الكبيرة التي جمعتني بها وبالمحبة وبالانسانية أنشر اليوم هذا اللقاء في جزئه الثاني والأخير رغم أني لم أكن أتوقع أن أنشره يوماً لأن صباح بالنسبة لي شامخة كالأرز ولا تموت.

هناك إشاعات كثيرة عن أن هناك زعلاً بينك وبين جوزيف غريب مع أنه هو من أمّن لي هذا اللقاء معك.
حبيب قلبي جوزيف، أعوذ بالله غير ممكن.

ماذا بينك وبين جوزيف؟
هناك عشرة وصداقة وهو مخلص جداً ، ولولا جوزيف لم أكن لأكمل إلى الآن. أكون كئيبة حين لا يكون معي أو لا أراه أو أكلمه.

لماذا يحبك جوزيف إلى هذا الحد؟ .
أحبه مثل إبني وأكثر ، هو عاملني كإبني وأكثر .

ألم تفكري في الزواج منه؟
ما زال في أول حياته لماذا سأظلمه ؟

لن تظلميه إذا كنت تحبينه وهو يحبك.
نحن كأننا متزوجان والعلاقة بيننا مثل أخته والأهل وهذا الأمر يدوم، الحب يبدأ كبيراً ويصغر .

دائماً هكذا أم هذا كان حظك؟
دائماً هكذا.

ما هي النصيحة التي توجهينها لأهل الفن ؟
حالياً هم يحبون بعضهم وليس كما في السابق كان هناك زعل مشاكل، وأنصحهم أيضاً بألا يتكلوا على الدولة بل أن يتكلوا على قرشهم ، أنا لم أخبئ قرشي الأبيض لليوم الأسود .

هل أنت نادمة؟ أنت ساعدت كل عائلتك .
لست نادمة، العطاء جميل يجعلني أعيش، نادمة لأنه قد تحتاج إبنتي أمراً لا أستطيع أن أقدمه لها.

أنت حوربت كثيراً من أجل الأغنية اللبنانية وحوربت كثيراً حين نلت الجنسية المصرية مع أنك إستطعت أن تجاملي كل البلدان ، هل أنت مع ملحم بركات في قوله أنه يجب أن نغني فقط باللبناني؟
لا ، ما هذا التخلف؟ يجب أن نغني أينما كان ، لو لم نغني اللون اللبناني أينما كان ما كنا لنصل ونوصل الفن اللبناني إلى أحد، كنا حين نغني كان الفن قليلاً يسألوني أين هو لبنان ؟ هل هو بلد فيروز صباح ؟ أجيبهم نعم، ولولا أنا وفيروز والرحابنة لم يكن أحد ليعرف لبنان خصوصاً المواويل لم يكن أحد ليفهمها كانوا يغنوها “بجلوفية كثيرا” أنا كنت أفسرها أولاً ثم أغنيها بنعومة وبأنوثة أيضاً ، من هنا درج الموال ، بمصر أحبوا الموال بشكل غير طبيعي ، وحين كنت أغني موالاً كان يقول لي عبد الوهاب :”يا خرابي إيه دا ؟ حد بيقول موال كدة ؟ إيه الست دي مجنونة علشان تقول مواويل كدة ؟”.

أنت شهرت أشخاصاً كثيرين من شعراء وملحنين ومنهم ملحم بركات ، مع حفظ الألقاب، وسيم طبارة رحمه الله، هل وجدت هذا الوفاء بالمقابل منهم؟
“في ناس اذا حدا عملهم ما بيحكوا عنن ، بس أنا آسيا داغر هي اللي عملتني” أنا دائماً أذكرها. الإنسان حين يبدأ حياته يحتاج إلى قدوة وإلى مساعدة أحد فهناك أشخاص لا يقولون “صباح ساعدتنا أو الرحابنة ساعدونا”.

هل تريدين أن نتحدث في الصحافة عنهم؟
ممازحة (ليس لي فضل على أحد) ، الفضل لا يصنع موهبة، فهم لديهم موهبة.

نشر رد