مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

قطع أتلتيك بلباو شوطاً كبيراً نحو التأهل لثمن نهائي الدوري الأوروبي مع تحقيقه لانتصار ثمين على حساب مضيفه مارسيليا بهدف وحيد لينجح الباسكيون بتحقيق ثالث انتصار على التوالي خارج ميدانهم بهذه البطولة.
أصحاب الأرض نجحوا بفرض خطورتهم ببداية اللقاء بفضل تحركات أليسندريني الذي خلق أول فرص اللقاء أما المغربي برادة فبحث عن تحقيق السيناريو المفضل بالنسبة له وخلق لنفسه المساحة على حدود جزاء الباسكيين للتسديد لكن تدخلاً متأخراً من الدفاع كان كفيلاً بإبعاد الخطورة.
الضيوف ومع نهاية أول ربع ساعة باتوا أكثر بحثاً عن إخراج الكرة من مناطقهم ورغم عدم تمكنهم من خلق فرص خطرة إلا أن هذه السياسة أتت بالنفع مع الحد من خطورة أصحاب الأرض ليقل معدل الفرص لحد كبير بالشوط الأول.
محاولات أصحاب الأرض لكسر حصار الضيوف من حيث الاستحواذ كادت أن تسفر عن خطورة حقيقية حين قدم النشيط أليساندريني عرضية لم يتمكن فليتشر من توجيهها كما يجب في حين لم يتمكن ويليامز من استثمار وضعية هجومية مميزة لبلباو وأضاع التفوق العددي للمهاجمين بهجمة مرتدة مهدراً أبرز فرص الضيوف خلال الشوط الأول.
في الثاني حاول الإسبان زيادة فعاليتهم لكن ويليامز اختار إهدار كرة أخرى حين سدد برعونة بعيداً عن مرمى مانداندا ليتلقى درساً من زميله الخبير آدوريز الذي فاجأ الحارس الفرنسي بتسديدة لكرة بالهواء من على بعد حوالي 25 متر ليشعر حارس أصحاب الأرض بالعجز التام عن إبعاد التسديدة الرائعة التي سكنت سقف مرماه معلنة عن افتتاح التسجيل “د54” وعن تسجيل آدوريز لهدفه السابع بالبطولة.
أصحاب الأرض حاولوا رمي ثقلهم الهجومي لكن هذا لم يكن كافياً لخلق الكثير من الخطورة مع إهدار روماو لتسديدة أتبعها فليتشر برأسية علت العارضة بقليل، أما مرتدات بلباو فتركزت على ويليامز الذي طغت سرعته على فكره بمحاولات كثيرة ليحرم فريقه من فرصة التعزيز.
الضيوف حاولوا بآخر ربع ساعة الحفاظ على الكرة قدر الإمكان للحد مرة أخرى من خطورة الفرنسيين أما آدوريز فأراد قتل المواجهة من خلال تسديدة قوية أخرى لكن كرته المقوسة ابتعدت عن القائم وأكملت طريقها لخارج الملعب، أما رولاندو فكاد أن يصحح وضعية أصحاب الأرض من خلال ركنية أخرى لكن رأسيته جاورت القائم.
الباسكيون استمروا تركيزهم وسعيهم لإبعاد الخطر عن مرماهم حتى اللحظات الأخيرة وهو ما أجبر أصحاب الأرض على الاستسلام لإرادة آدوريز وزملائه لينتهي اللقاء على انتصار قرب بلباو إلى حد كبير من التأهل لثمن النهائي بانتظار لقاء الإياب الأسبوع القادم.

تشكيلة الفريقين:
مارسيليا: مانداندا- إيسلا، نكولو، رولاندو، مانكويلو- ديارا، روماو- أليساندريني(باتشواي د59)، برادا(ثاوفين د59)، نكودو(زار د82)- فليتشير.

أتلتيك بلباو:هيريرين- دي ماركوس، إيتكسيتا، لابورتي، بالينزياغا- إيراسو(ريكو د58)، بينات(إيلوستوندو د90)، سان خوسي- ويليامز، سابين(بوفيدا د75)، آدوريز.

نشر رد