مجلة بزنس كلاس
فن

 

أكدت مصادر مقرّبة من الفنانة شيرين عبد الوهاب أنها تمرّ منذ 6 أشهر بحالة نفسية صعبة، وأنها كانت تعلم أنها إن لم تتخذ هذا القرار فحياتها ذاهبة إلى الهاوية وستصل إلى حائط مسدود.
وقالت المصادر أن ما دفع شيرين إلى اتخاذ هذا القرار هو المشاكل العاطفية التي تعيشها، وإن لم تُعلم هوية الشخص الذي أوصلها إلى هنا، وذلك إلى جانب حاجتها إلى أن تكون قريبة من ابنتيها، بعد أن شغلها عنهما جدول أعمالها المزدحم، طوال العام الماضي. كذلك تأتي لاحقاً الحالة المزاجية لشيرين والمعروفة بها، فهي شخص يأخذ القرار في لحظة من دون حساب للعواقب. ونتذكّر هنا عندما قامت بوضع صورتها على “انستقرام”، وهي بعيون متورّمة من البكاء، إذ لاقت الصورة ردود أفعال كبيرة، وبعدها اعتذرت وحذفت الصورة.
وأشارت المصادر إلى أن “شيرين ستبتعد قليلاً عن الساحة الفنية وتختار بلداً لا أحد يعرفها فيه، ولا هي تعرف أحداً فيه. وعلى الأرجح، ستختار “الهند” لتكون ملجأً لها.
وبحسب المصدر نفسه، فإن مشاجرة قوية وقعت بين محمد شقيق شيرين وياسر خليل مدير أعمالها بعد حفلها الأخير لصالح إحدى شركات المحمول من أسبوع. ولكن لم يعرف سبب هذه المشاجرة الحادة.
ولم يجزم المصدر للمجلة ما إذا كانت تلك المشاجرة هي سبب اعتزال شيرين أم لا.

نشر رد