مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

ذكرت مصادر مطلعة بأن شوارع المنطقة المحيطة بالسوق المركزي سوف تفتح أمام المواطنين خلال فترة أصاها ثلاثة أشهر. وفي التفاصيل، كشف السيد عبدالرحمن الخليفي عضو المجلس البلدي المركزي، الدائرة 10، عن اقتراب موعد الانتهاء من تطوير المنطقة المحيطة بالسوق المركزي. وقال «الخليفي» في تصريحات لصحيفة «العرب» إن شوارع المنطقة المحيطة بالسوق المركزي تشهد أعمال تطوير كاملة منذ 3 أشهر، ومن المنتظر افتتاح تلك الشوارع خلال 3 أشهر.

لفت «الخليفي» إلى أن تجديد الشوارع يشمل تجديداً كلياً من رصف وإنارة، مؤكداً أن المنطقة ستشهد تطويراً ملحوظاً فور انتهاء المشروع، حيث ستعد أكثر الشوارع حداثة في الانتهاء من تجديدها واستعدادها لاحتواء كافة أنواع المركبات، إضافة إلى توفير أقصى سبل الأمان لقائدي السيارات.

وأشار «الخليفي» إلى أنه تلقى الفترة الماضية طلبات متعددة من المواطنين تطالب بتجديد الشوارع المحيطة بالسوق المركزي، وتحديداً فيما يتعلق برصف الطرق وتحديث شبكة الإنارة لتوفير رؤية جيدة خلال ساعات الليل، إضافة إلى إصلاح المطبات والحفريات التي كانت قد انتشرت في مناطق متفرقة من الطريق، وسبب العديد من المتاعب لقائدي المركبات.

يشار إلى أن الدائرة 10 تشهد أعمال تطوير وتجديد للعديد من مرافق المنطقة، وشوارعها، وهو ما يظهر في تجديد الشوارع الهامة والحيوية، إضافة إلى التمهيد لأعمال تطوير شاملة ستطول كافة مناطق الدائرة، وهو ما صرح به السيد عبدالرحمن الخليفي عضو المجلس البلدي عن الدائرة، حيث أكد أن أعمال التجديد التي تطول بعض شوارع المنطقة حالياً ما هي إلى بداية لأعمال التطوير المكتملة التي ستشهدها المنطقة خلال الفترة المقبلة لتوفير كافة الخدمات والمرافق التي يحتاجها المواطن والمقيم لضمان راحته.

جدير بالذكر أن الدائرة 10، تتمتع بالعديد من المرافق والخدمات، حيث أكد السيد عبدالرحمن الخليفي عضو المجلس البلدي، أن دائرته تضم العديد من محطات الوقود، مما يجعل أهالي المنطقة في غنى عن محطات جديدة، لافتاً إلى أن مشروعات التطوير تشهد توفير المرافق والخدمات غير المتوفرة فعلياً مثل تجديد الشوارع، وتوفير شبكات إنارة على أعلى مستوى، لتأمين رؤية قائدي المركبات ليلا والحد من حوادث الطرق، وضمان السلامة المرورية، بما يضمن سلامة المواطنين والمقيمين بشكل عام.

هذا وتشهد كافة مناطق الدولة أعمال تطوير متعددة، حيث تشهد الدائرة 24، افتتاح الطريق السريع، الذي يربط بين «الشحانية» و»الدوحة»، وهو طريق متعدد المسارات، سيتم افتتاحه جزئياً خلال أسابيع قليلة، فيما سيتم الافتتاح الكلي خلال شهرين على الأكثر، عقب استكمال شبكة الإنارة. فيما تم تخصيص تخصيص ما يقارب 4 مليارات ريال، لإنشاء البنية التحتية بالدائرة 16 مكتملة، وتحديدا بمناطق «غرافة الريان»، و«بني هاجر»، و«روضة أقديم»، و»الثميد»، و»السيج»، حيث تستعد جميعاً لإنشاء البنية التحتية مكتملة، من شبكة صرف صحي، وشبكة إنارة، وشبكة تصريف مياه الأمطار، ورصف الشوارع والأرصفة، وتشجيرها، وكذلك إنشاء أسواق الفرجان، ومحطات الوقود وغيرها من المرافق والخدمات التي تتطلبها الدائرة.

كما ستشهد الدائرة 15، اكتمال مشروع شبكة الصرف الصحى قريبا، بعد الانتهاء من مراحله النهائية، حيث لم يتبقى سوى التوصيلات المنزلية، ثم إعادة رصف الشوارع والذى يعد بدوره جزء لا يتجزأ من أعمال تطوير البنية التحتية، مما سيحول تلك المناطق إلى مناطق متكاملة الخدمات أو تكاد تكون كذلك فور اكتمال المشروع.

وكذلك شهدت المنطقة المحيطة بمتحف قطر الوطني، الانتهاء من أعمال البنية التحتية، وذلك في إطار أعمال تشييده، والإعداد لافتتاحه، حيث انتهت «أشغال» فعليا من تطوير شبكة الطرق الجانبية المحيطة بمتحف قطر الوطني، إضافة إلى تطوير البنية التحتية بالمنطقة ذاتها، متضمنة انتهاء أعمال شبكة الصرف الصحي بمنطقة الدوحة القديمة بالكامل، بعدما عانت لسنوات من طفح الصرف الصحي، وهو ما دفع المواطنين والمقيمين للتقدم بالعديد من الشكاوى في هذا الشأن، مما دفعها للتقدم بالعديد من الخطابات التي تطالب بإنهاء وإنجاز شبكة الصرف الصحي للتخفيف من أعباء الأهالي من المواطنين والمقيمين.

جدير بالذكر أن البلاد تشهد حركة قوية فيما يخص مشروعات البنية التحتية، حيث تشهد كافة مناطق الدولة أعمال إنشاءات وتطوير لمرافق البنية التحتية، وذلك لتنفيذ رؤية قطر 2030، والتي تهدف إلى الارتقاء بكافة مؤسسات ومرافق الدولة، وتحسين خدماتها، وتلبية مطالب واحتياجات المواطنين والمقيمين بالشكل المرجو والمنتظر.

نشر رد