مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

شفروليه كامارو 2016 الجديدة كلياً جهّزت بأحدث ما توصلت إليه تكنولوجيات الأداء الرياضي، مع تجربة أداء تتسم بالرشاقة الفائقة حققتها بنية التصميم الجديدة كلياً والأخف وزناً، مع مجموعة القوة المحركة الأوسع من حيث الخيارات.
وتتوفر كامارو الجديدة بمزيج من القوة المحركة الذي يمنح الأداء المطوّر والفعالية الفائقة. وتتضمن محركات السيارة محرك V6 3.6 لتر جديد كلياً، ومحرك V8 سعة 6.2 لتر قادر على توليد 455 حصاناً و455 نيوتن متر من عزم الدوران- لطراز كامارو SS الأكثر قوة على الإطلاق. ويأتي ناقل الحركة الأتوماتيكي ذو السرعات الثمانية بشكل قياسي في V6، وهو متوفر اختيارياً في V8.
ومن منظور التصميم، تمتلك كامارو 70% من مكونات تصميم الفريدة والخاصة بها. وتمت زيادة صلابة بنية الهيكل من خلال الاعتماد على هندسيات كمبيوترية موسّعة عززت الصلابة بمعدل 28 في المئة، في حين انخفضت الكتلة الإجمالية للسيارة بمعدل 60.5 كيلو غرام. وتكتمل منصة كامارو الأكثر رشاقة وصلابة وذات الأبعاد الأصغر تقريباً، من خلال تفاصيل التصميم الجميلة والدرامية. ويساهم التصميم الخارجي المعّدل بدقة وعناية في حجرة اختبارات مقاومة الرياح، في تطوير أداء كامارو الجديدة من خلال تخفيف مقاومة الرياح وتعزيز التحكم وتطوير الفعالية.
وبشكل عام، لا تحمل كامارو الجديدة سوى اثنان فقط من مكوّنات تصميم الجيل الخامس، هما شعار شفروليه الشهير في الخلف، وشعار SS.
وكما هو الحال في الخارج، تقدم كامارو 2016 تصميماً داخلياً جديداً كلياً ويحمل سمات كامارو المعروفة والعريقة في آن واحد. وتعتبر لوحة العدادات على سبيل المثال تطوراً للطراز السابق، ولكنها تحافظ على المظهر والتصميم الثنائي الشهير لكامارو.
وإضافة إلى ذلك تتضمن لوحة العدادات إضافات لتزويد السائق بالمعلومات الرئيسية للأداء الرياضي، إضافة إلى مركز معلومات عالي الدقة قياس 8 إنش متوفر اختيارياً، يمكن تعديله للحصول على معلومات إضافية مثل الملاحة، والأداء الرياضي، ونظام المعلومات والترفيه.
وفي شاشة أخرى قياس 8 إنش مدخلة ضمن وسط لوحة العدادات، يحصل السائق على واجهة متخصصة تدعم مزايا الجيل الجديد من نظام MyLink المعزز. وتقدم تكنولوجيا عرض الهاتف الذكي في نظام MyLink محتوى آبل آيفون 5 أو الطرازات السابقة على الشاشة الملوّنة من خلال نظام آبل كاربلاي.
شفروليه كامارو 2016 متوفرة للبيع الآن في صالات العرض بكافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط.

نشر رد