مجلة بزنس كلاس
أخبار

الدوحة – بزنس كلاس 

أعلنت شركة سكك الحديد القطرية (الريل) اليوم عن انضمامها إلى عضوية المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، أحد أشهر المنظمات غير الربحية العالمية التي تجمع تحت مظلتها الشركات والمنظمات التي تسعى جاهدة إلى تحقيق التميز المستدام.

 

ويعد نجاح شركة الريل في الحصول على عضوية المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة شاهداً آخر على جهودها المستمرة لتحقيق التميز في جميع جوانب عملها.

 

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال المهندس حمد البشري، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الريل: “إن انضمام شركة سكك الحديد القطرية (الريل) لعضوية المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، أحد أهم المؤسسات العالمية المعنية بالتميز في إدارة الأعمال، يعني أننا سنتمكن من استغلال مواردها وتحقيق الاستفادة القصوى من واحد من أكثر نماذج الأداء رواجاً على المستوى الدولي. وتكفل لنا عضويتنا في تلك المنظمة فرصة لا تقدر بثمن لوضع أسس ومعايير لمقارنة أدائنا بالشركات والمنظمات العالمية الشهيرة والتي تسعى أيضاً لتحقيق التميز كجزء من رؤيتها الاستراتيجية والتزامها نحو شركائها وأصحاب المصلحة. وأخيراً، أود أن أعبر عن خالص امتناني للدكتور المهندس سعد المهندي، الرئيس التنفيذي لشركة الريل، على مبادرته الكريمة المتمثلة في اقتراحه انضمامنا لعضوية المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة وتشجيعه لنا على تحقيق تلك الخطوة المهمة.”

 

فمن خلال الاستفادة من الإطار الإداري الشامل للمؤسسة الأوربية لإدارة الجودة، ستحصد شركة سكك الحديد القطرية (الريل) الأدوات اللازمة لتحقيق أعلى مستويات الأداء والمحافظة عليها وذلك لتلبية أو تجاوز توقعات جميع شركائها وأصحاب المصلحة. وجدير بالذكر أن قسم الجودة والصحة والسلامة والبيئة والأمن والطوارئ بشركة الريل هو الدافع الرئيسي في تحقيق هذه المبادرة.

 

هذا وقد تأسست المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة في عام 1989 ونجحت في ترسيخ التزامها تجاه مساعدة الشركات والمنظمات حول العالم على تعزيز مستوى أدائها عن طريق استخدام “نموذج التميز” الذي طورته المؤسسة، وهو إطار إداري شامل تستخدمه ما يزيد عن 30 ألف منظمة في أوروبا. فمن خلال شبكة مستخدميها التي تضم المنظمات الخاصة والعامة، نجحت المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة في تطبيق خبراتها واستخلاص أفضل النهج العملية من خلال انخراطها مع المديرين التنفيذيين والإداريين للمنظمات الأعضاء ومشاركاتهم البناءة.

 

تجدر الإشارة إلى أن شركة سكك الحديد القطرية تأسست عام 2011 بمهمة تطوير شبكة أنظمة قطارات عامة متكاملة ومتفوقة تقدم خدمات عالية الجودة للمواطنين والمقيمين في قطر. وتضطلع الشركة بتصميم وبناء وصيانة شبكة ونظم السكك الحديدية بأكملها وإدارة الشبكة القطرية بعد اطلاقها.

 

وسيشكل مترو الدوحة عصب نظام النقل العام المتكامل، وهو نظام نقل سريع يرمي إلى تلبية الحاجة إلى نظام نقل شامل ومتكامل في الدوحة وضواحيها. بينما يعمل ترام لوسيل، المتمثل في خدمة عربات الترام المريحة للتنقل داخل مدينة لوسيل، وشبكة المسافات الطويلة لنقل الركاب والبضائع على ربط دولة قطر بالمنطقة بأكملها. ومن المتوقع إنجاز  كل من ترام لوسيل والمرحلة الأولى من مترو الدوحة بحلول عام 2020.

 

نشر رد