مجلة بزنس كلاس
رئيسي

اكتمال أعمال حفر الأنفاق لمسافة 111 كم في مشروع مترو الدوحة

الاختراق الأخير لآلة حفر الأنفاق “مشيرب” في محطة مطار حمد الدولي

إنجازات شركة الرّيل وخططها الطموحة لم تكن لتتحقق لولا الدعم المتواصل والمستمر لمعالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وسعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات

انتهت أعمال حفر الأنفاق قبل الموعد المحدد طبقاً للجدول الزمني بثلاثة أشهر باستخدام 21 آلة حفر أنفاق وبدون أي ازعاج يذكر لسكان الدوحة

 

الدوحة – بزنس كلاس

احتفلت شركة سكك الحديد القطرية (الرّيل) بانتهاء أعمال حفر الأنفاق في مشروع مترو الدوحة يوم الأحد الموافق 25 سبتمبر 2016 في الجانب الجنوبي من الخط الأحمر بمحطة مطار حمد الدولي. هذا وقد بدأت أعمال الحفر في شهر يوليو من عام 2014 وتم عبور الكيلومتر المائة وإحدى عشر من قبل آلة حفر الأنفاق “مشيرب”.

وبهذه المناسبة، تم تنظيم احتفال في موقع محطة مطار حمد الدولي الواقعة على الخط الأحمر بحضور معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وسعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات، والمهندس عبدالله السبيعي، العضو المنتدب ورئيس اللجنة التنفيذية لشركة الرّيل، والدكتور المهندس سعد المهندي، الرئيس التنفيذي للشركة، وعدد من كبار الشخصيات ومدراء وموظفي الشركة الذين اجتمعوا لمشاهدة آلة حفر الأنفاق الأخيرة عند انتهائها من أعمال الحفر.

وفي سبيل إكمال حفر 111 كيلومتر من الأنفاق، تطلب مشروع مترو الدوحة 470497 كتلة خرسانية لإنتاج 70071 حلقة. ومع انتهاء أعمال حفر الأنفاق بنسبة 100%، وصلت نسبة انجاز مشروع مترو الدوحة في مجمله إلى ما يقارب 50 %.

وتعليقاً على هذا الحدث، قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات ونائب رئيس لجنة تسيير مشروع إنشاء شبكة سكك الحديد القطرية: ” تحظى مشاريع النقل والمواصلات باهتمام كبير من القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبمتابعة وإشراف من معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مشيرا إلى أن هذا الاهتمام أثمر عن رؤية واضحة نستنير بها في تنفيذ أفضل البرامج التي تخدم الدولة.

وأوضح سعادته أن مشروع مترو الدوحة، سيمثل العمود الفقري الرئيسي في خلق نظام متكامل للنقل العام، مدعوماً بمشاريع شركة سكك الحديد القطرية (الريل) كقطار النقل الخفيف في مدينة لوسيل، وقطار المسافات الطويلة لنقل الركاب والبضائع، بهدف تشجيع استخدام وسائل وخدمات النقل العام.

وأضاف سعادته أن شركة الريل استطاعت تحقيق العديد من الإنجازات المهمة، وصولاً لانتهاء أعمال حفر الأنفاق في مشروع مترو الدوحة، وهذا النجاح يتقدم بالشركة خطوة أخرى على طريق إنجاز هذا المشروع الضخم، وتشغيله فعليًا، وفق الزمن والميزانية الموضوعة، مع مراعاة أعلى معايير الجودة واستخدام أحدث التكنولوجيا الصديقة للبيئة، وتحقيق أعلى المعايير الدولية في خلق مشروع مميز يساهم في التنمية الوطنية، وليصبح إرثاً دولياً لقطر وللأجيال القادمة، بما يحقق رؤية قطر الوطنية 2030.

كما بين سعادته أن وزارة المواصلات والاتصالات وضعت السياسات والاستراتيجيات التي تساهم في تطوير البنية التحتية لقطاع النقل والمواصلات، وفي تعزيز الاستفادة من أحدث التقنيات في مشروعات هذا القطاع، فضلاً عن تيسير حركة البضائع والركاب. مؤكدا على أن الوزارة ملتزمة بتنفيذ مشروع شبكة سكك حديد متكامل يربط الدوحة بكافة مناطق الدولة، كما يربط قطر بشبكات الدول الشقيقة في مجلس التعاون الخليجي.

ومن جهته، قال المهندس عبدالله السبيعي، العضو المنتدب ورئيس اللجنة التنفيذية لشركة الرّيل: “إن إنجازات شركة الرّيل وخططها الطموحة لم تكن لتتحقق لولا الدعم المتواصل والمستمر لمعالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس لجنة تسيير مشروع إنشاء شبكة سكك الحديد القطرية، وسعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات ونائب رئيس لجنة تسيير مشروع إنشاء شبكة سكك الحديد القطرية. فالانتهاء من أعمال حفر الأنفاق بمشروع مترو الدوحة لهو إنجاز هام وأود أن أغتنم هذه الفرصة للتعبير عن خالص شكري وامتناني لكل الأطراف المشاركة في تحقيق هذا الإنجاز الهندسي المذهل الذي لم يكن ليتحقق لولا المجهودات الجبارة التي بذلها جميع أصحاب المصلحة سواء من موظفي الشركة أو المقاولين. وأود أيضاً أن أعبر عن فخري الشديد بالجودة عالمية المستوى لأعمال حفر الأنفاق والتي تم تحقيقها مع مراعاة أعلى مستويات الصحة والسلامة المهنية. فمنذ حوالي سنتين وباستخدام 21 آلة حفر أنقاق، تم تدشين أعمال الحفر في مشروع مترو الدوحة الذي يمارس دوراً حيوياً في دعم اقتصاد دولة قطر والذي سيُحدث ثورة نوعية في نطاق خدمات النقل المقدمة للأفراد داخل الدوحة وخارجها. إن تحقيق هذا الإنجاز الهام ما هو إلا خطوة أخرى إلى الأمام نحو اتمام المشروع ككل.”

فيما قال الدكتور المهندس سعد المهندي، الرئيس التنفيذي للشركة: “إن الانتهاء من أعمال حفر الأنفاق بمشروع مترو الدوحة لهو خير شاهد على قدرتنا على تنفيذ مشروع مترو الدوحة في مجمله وفقاً للجدول الزمني والميزانية المحددة. واستكمالاً لمسيرة التقدم وبعد الانتهاء من مرحلة البناء، ينصب تركيزنا الآن على المرحلة الأكثر تعقيداً الخاصة بالتشطيبات المعمارية حيث تم تركيب مسارات فوق الأرض على الجسور العلوية لمسافة 7.5 كيلومتر، كما تم أيضاً صب الخرسانة والأساسات في 33 محطة. كما تم الانتهاء من بناء الأسقف في 8 محطات ويجري حالياً تركيب الأسقف في 27 محطة. ويطيب لي أن أنتهز هذه المناسبة لأعبر عن فخري بفريق العمل الذي تمكن من تحقيق هذا الإنجاز وأشكر جميع الأطراف المشاركة على تفانيهم في عملهم. ونتطلع مشاركة المزيد من الإنجازات مع جمهورنا ومتابعينا، خاصة وصول مجسم مترو الدوحة إلى دولة قطر في وقت لاحق من العام الجاري.”

 

هذا وقد كانت الـ21 آلة حفر أنفاق التي دشنت العمل في مشروع مترو الدوحة هي السبب الرئيسي في دخول شركة سكك الحديد القطرية (الريل) موسوعة غينيس وتحطيمها للرقم القياسي عن تشغيلها أكبر عدد من آلات الحفر العملاقة في وقت واحد في إطار مشروع واحد. وقد تم شحن تلك الآلات من شركة هيرنكنشت الألمانية إلى الدوحة لتنفيذ هذا المشروع الضخم. وقد بدأ العمل في حفر الأنفاق في شهر يوليو من عام 2014 في الجانب الشمالي من الخط الأحمر بمحطة القصار باستخدام آلة حفر الأنفاق “لبرثة”، وفي عام 2016 احتفلت شركة الرّيل بانتهاء حفر الأنفاق في الخط الأحمر والأخضر والذهبي لمشروع مترو الدوحة. وقد تم الانتهاء من أعمال حفر الأنفاق في الجانب الشمالي من الخط الأحمر بين محطة القطيفية وجامعة قطر في شهر مارس من العام الجاري باستخدام آلة حفر الأنفاق “لبرثة”. وبعدها تم الانتهاء من أعمال حفر الأنفاق بالخط الأخضر في شهر ابريل باستخدام آلة حفر الأنفاق “المسيلة” في محطة المدينة التعليمية. فيما تم الانتهاء من أعمال حفر الأنفاق في الخط الذهبي يوم 19 مايو بمحطة مشيرب.

واستكمل الدكتور المهندس سعد المهندي قائلاً: “بالرغم من انتهاء أعمال حفر الأنفاق، إلا أنه مازال أمامنا الكثير لنفعله حيث ينصب تركيزنا الآن على تركيب المسارات، والقيام بالأعمال الكهروميكانيكية للانتهاء من التشطيبات الداخلية للمحطات، كما أننا في انتظار وصول مجسمات القطارات إلى الدوحة.”

ومن المتوقع إنجاز المرحلة الأولى من مترو الدوحة في عام 2020. وبحلول عام 2030، يتوقع إنجاز كامل الشبكات الثلاث: مترو الدوحة وترام لوسيل وسكة حديد المسافات الطويلة التي ستصل بشبكة قطار دول مجلس التعاون الخليجي. ومع انتهاء المرحلة الأولى من مترو الدوحة وترام لوسيل. وبحلول عام 2020، من المقرر الانتهاء من بناء 37 محطة تستغرق الرحلة بين المحطات المتجاورة منها قرابة دقيقتين.

نشر رد