مجلة بزنس كلاس
رئيسي

موجة شديدة الحرارة تضرب جيوب المسافرين ومنسوب الاستغلال يرتفع

ضرائب وهمية وتقسيم افتراضي لدرجات السفر 

أوكازيون معكوس ومعناه الحقيقي: خذ تذكرة وادفع ثمن اثنتين 

15% نمواً في حركة السفر خلال الربع الأول ومطالب بتشديد الرقابة لحماية حقوق المسافرين

قطاع الأعمال محرك رئيسي لحركة الطيران

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان 

تتجه أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين إلى السفر خلال فصل الصيف ما يضاعف معدلات الطلب على حجز تذاكر الطيران، وتستغل شركات الطيران تنامي الطلب عبر زيادة الأسعار لتحقيق إيرادات كبيرة تعوضهم تراجع حركة السفر خلال باقي أشهر العام.

ومع بداية فصل الصيف تقوم شركات الطيران بإغلاق الدرجات المنخفضة ما يضطر المسافرين إلى الحجز على الدرجات الأعلى والتي لا تختلف عن الدرجات المخفضة في مستوى الخدمة، حيث يتم تقسيم الدرجة السياحية إلى 12 درجة تتفاوت أسعارها بصورة كبيرة، وتفرض شركات الطيران ضرائب وهمية على المسافرين، وتتفاوت الضرائب حسب العرض والطلب.

نسب النمو ومنسوب الاستغلال

وطالب عدد من مسؤولي شركات السفر والسياحة بضرورة تشديد الرقابة على شركات الطيران من قبل الجهات المختصة لحماية حقوق المسافرين، وأشاروا إلى أن العديد من شركات الطيران العاملة بالسوق المحلية تقدم عروضاً وهمية للمسافرين خلال عطلات الصيف.

وقالوا إن نتائج حركة السفر والسياحة شهدت نمواً بمعدل 15% خلال الربع الأول من العام الجاري بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تنعم بها دولة قطر، ونوهوا إلى أن قطاع المال والأعمال يشكل المحرك الرئيسي لحركة السفر بدولة قطر.

وأوضحوا أن حركة السفر تشهد نمواً كبيراً مقارنة بنتائج العام الماضي بفضل تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى استضافة الدوحة حزمة من المؤتمرات والمعارض العالمية والتي يكون لها تأثير واضح أيضا على حركة السفر.

وقالوا إن سوق السفر والسياحة بدولة قطر شهدت تطورا بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية بدعم من جهود الهيئة العامة للسياحة وتوسعات الخطوط القطرية، حيث تشكل الفعاليات والمهرجانات الدورية التي تستضيفها الدوحة مصدرا فعالا لتحفيز شركات الطيران والسفر.

أضافوا أن تواصل التوسع الاستثماري الهائل الذي تنفذه دولة قطر برؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى يحفز جميع القطاعات التنموية ومنها قطاع الطيران المدني الذي تعول عليه دولة قطر في تنويع مصادرها وتقليص الاعتماد على موارد النفط والغاز.

مرتفع شديدة الحرارة

وطالب مسؤولو شركات السفريات، الهيئة العامة للسياحة بضرورة تنظيم فعاليات ومهرجانات ترفيهية خلال فصل الصيف لاستقطاب العائلات والأسر من جميع دول العالم وخاصة من دول مجلس التعاون الخليجي، مؤكدين ضرورة الجمع بين سياحة الأعمال والسياحة الترفيهية.

وأشاروا إلى أن أسعار تذاكر رحلات الترانزيت تشهد انخفاضا كبير مقارنة بالرحلات المباشرة من السوق المحلية إلى الوجهات الأخرى، منوهين إلى أن ذلك يشير إلى التلاعب الكبير الذي يتعرض له المسافرون من قبل شركات الطيران.

وأوضحوا أن البدء في تنفيذ مشروعات مونديال 2022 يحفز حركة النقل الجوي بالسوق القطرية، حيث تستقطب المشروعات أعدادا كبيرة من الكوادر الفنية والعمالة لتنفيذ المشروعات الضخمة.

وبينوا أن أسعار تذاكر الطيران من الدوحة إلى مختلف الوجهات العالمية تشهد زيادة كبيرة مقارنة بالرحلات العكسية المتجهة من الدول الأخرى إلى الدوحة، وأوضحوا أن مبيعات تذاكر الصيف تبدأ من منتصف شهر مارس من كل عام.

وقالوا إن شركات الطيران تستطيع التحكم في أسعار تذاكر السفر من خلال الضرائب التي تفرض على التذاكر، حيث تفرض خمس ضرائب على أسعار التذاكر أبرزها ضريبة الوقود والتي تشكل النسبة الأعلى من إجمالي الضرائب، ورغم تهاوي أسعار النفط إلا أن قيمة ضريبة الوقود لم تتغير.

النفط الطائر

والجدير بالذكر أن أسعار النفط  تلعب دوراً محورياً في تحديد بوصلة الأسعار التي تطرحها شركات الطيران العالمية حيث تشكل ضريبة الوقود 30% من قيمة تذاكر السفر، وتعمل شركات الطيران بصورة دورية على اتباع أحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية للتقليل من استهلاك الوقود ما ينعكس بدوره على أسعار تذاكر الطيران. وتستطيع الطائرة عبر التحليق في طبقات الجو العليا تقليل استهلاك الوقود. ويعد هذا الأسلوب أحد الأدوات الحديثة التي تستخدمها شركات الطيران في تقليل استهلاك الوقود.

نشر رد