مجلة بزنس كلاس
تأمين

حققت شركات التأمين الوطنية المساهمة ارباح بلغت 759.1 مليون ريال في النصف الاول من العام الحالي ، حيث تراجعت ارباح اغلب هذه الشركات ما عدا شركة قطر للتامين التي حققت نموا في الارباح بلغ 4.27 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وارجع خبراء في القطاع هذا التراجع لما شهدته المحافظ الاستثمارية لهذه الشركات من تراجع بسبب ما شهدته الاسواق المحلية والاقليمية والعالمية من تراجع في الفترة الماضية بسبب تداعيات تراجع اسعار النفط، ووضع الاقتصاد العالمي بشكل عام وما يتعرض له من ضغوط، هذا بالاضافة الي تدني اسعار التامين على المستوي العالمي، والمنافسة الشديدة في القطاع والتي قد تصل لحد غير مدروس ولايخدم الشركات ولا حتي المستهلكين، لافتين الي ان تامين السيارات يشهد منافسة شديدة تدفع كثير من الشركات الي تقليل من اسعار هذا النوع من التامين رغم كونها من اكثر قطاعات التامين مخاطرة، ويعرض كثير من الشركات للخسارة، ومع ذلك فان الشركات مضطرة لكسر الاسعار من اجل الحفاظ على حصتها في السوق.

تحسن الاداء في النصف الثاني

واعتبر هؤلاء الخبراء معتبرين ان عملية حرق الاسعار في هذا القطاع تحمل مخاطر كبيرة يجب الانتباه لها، وضمان ان تظل المنافسة في هذا المجال منافسة شريفة وتخدم الشركات والمستهلكين والحفاظ على تقديم خدمات يرضا عنها الجميع، وتوقعوا ان تتحسن نتائج اعمال هذه الشركات خلال النصف الثاني من العام الحالي مع بدا تعافي الاسواق المالية، والتوقعات بتحسن اسعار النفط خلال الربع الثالث من العام الحالي وبداية العام القادم تحافظ شركات التامين خلال النصف علي مستوي نتائجها خلال النصف الاول، خصوصا ان هذه الشركات في اغلبها حافظت على اداء جيد في عملياتها التشغيلية غير الاستثمارية.

الجاهزية لادرة التامين الصحي

وتؤكد شركات التأمين الوطنية، جاهزيتها لادارة نظام التأمين الصحي الجديد الذي من المتوقع انطلاق مرحلته الاولي خلال العام القادم 2017 ، وهذه الشركات مستعدة للتقدم لأي مناقصة تعلن عنها اللجنة التي تم تشكيلها برئاسة وزارة المالية وعضوية عدد من الجهات الحكومية بما فيها مصرف قطر المركزي، والمشرفة على وضع الضوابط اللازمة الخاصة بتطبيق نظام التأمين الصحي الجديد بعد إلغاء شركة صحة، وسيساهم تحويل ادارة هذا النظام لشركات التامين الوطنية الي تقديم خدمات طبية على أعلى مستوى من الكفاءة والمهنية ، هذا بالاضافة الي المساهمة في تنمية اعمال هذه الشركات ، خصوصا ان شركات التأمين الوطنية راكمت خبرات كبيرة في هذا المجال واصبحت مؤهلة لإدارة هذه العملية بشكل يضمن حصول المشمولين بخدمات التأمين الصحي على أفضل التغطيات ،

كما عملت شركات التامين على مدى السنوات الماضية في تطوير صناعة التأمين في السوق المحلي وتقوم بتقديم مختلف التغطيات التأمينية بما فيها التأمين الصحي، وذلك بفضل ما أصبحت تتمتع به هذه الشركات من ملاءات مالية قوية وخبرات بشرية مما اهلها لمواكبة الطفرة الاقتصادية والعمرانية التي تشهدها دولة قطر، حيث اصبحت هذه الشركات مساهما فعالا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

نشر رد