مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس:

وقعت الهيئة العامة للسياحة وشركة اس تي ار غلوبال المتخصصة في الأبحاث الفندقية اتفاقاً توفر الشركة بموجبه للمؤسسات الفندقية في جميع أنحاء دولة قطر المعلومات والبيانات الحديثة والآنية والتحليلات المعمقة حول أداءها الفردي مقارنة مع منافساتها في السوق ومع مؤشرات الأداء الدولية.
ومن خلال هذه الشراكة ستقوم شركة اس تي ار غلوبال بجمع وتوفير البيانات حول مؤشرات الأداء الرئيسية ومن بينها مؤشر الإشغال والعائدات لكل غرفة ومعدل سعر الغرفة وعائدات الطعام والشراب ومعدل طول الإقامة وغيرها من المؤشرات، وستقوم بتوفيرها مباشرة إلى المؤسسات الفندقية والهيئة العامة للسياحة.
وقال السيد حسن الإبراهيم رئيس قطاع التنمية السياحيّة في الهيئة العامة للسياحة: “ستزودنا منصة اس تي آر العالمية المعيارية بتحليلات تمكننا من رصد التغييرات في العرض والطلب بصورية دورية. فتقارير اس تي آر التي تتصف بالجودة العالية والشفافية الكاملة تفيد الفنادق والهيئة العامة للسياحة، وستعزز قدرتنا المشتركة على وضع التصورات واتخاذ القرارات المبنية على المعرفة بشأن نشاطات التخطيط والترويج”.
وأضاف: “إن هذه الطريقة الجديدة لقياس الأداء قيّمة للغاية للعاملين في القطاعين الخاص والعام الذين يهدفون إلى خلق قطاع سياحة مستدام وناضج، وأدعو جميع الفنادق إلى مواصلة تقديم احصاءاتها من خلال نظام اس تي آر لمنفعتها ولمنفعة القطاع”.
وقال الإبراهيم: “بفضل شراكة الهيئة العامة للسياحة مع شركة اس تي ار غلوبال سنصبح الآن قادرين نحن وشركائنا في كامل قطاع الفنادق، على الحصول على بيانات آنية ومفصلة وغنية مع إزالة عبء الطلبات الخاصة وأحياناً التكرار في عمليات الرصد التي كانت تقوم بها المؤسسات الفندقية”.
وأعلن رئيس قطاع التنمية السياحيّة أن المستهدف من خلال الرؤية الخاصة بإستراتيجية السياحة هو استقطاب قطر 7 مليون زائر بحلول 2030، وهو الرقم المستهدف وفقا للخطط الموضوعة داخل الإستراتيجية الجديد.
وتتخصص شركة اس تي آر غلوبال في رصد بيانات العرض والطلب للقطاع الفندقي في أنحاء العالم وتقديم التحليلات القيّمة لحصة السوق لسلسلات الفنادق العالمية والإقليمية والفنادق المستقلة. وتغطي الشركة أكثر من 50 ألف عقار مشارك لتكون بالتالي أوائل المصادر في العالم لرصد توجهات أداء الفنادق بشكل يومي وأسبوعي وشهري.
وبوصفها الهيئة الحكومية المسؤولة عن التخطيط والتنظيم والترويج لسياحة مستدامة في قطر، فإن الهيئة العامة للسياحة تراقب عن كثب قطاع الفنادق لضمان تلبية احتياجات السوق من دون حدوث خلل في اتزان نسبة العرض مع الطلب في هذا القطاع.
يذكر أنه حتى بداية عام 2015 كانت الهيئة العامة للسياحة تقيس أداء الفنادق في قطر، والتي أصبح عددها الآن 97 فندقاً، عن طريق الجمع اليدوي للبيانات المتعلقة بالإشغال والعائد على الغرف المتوفرة ومعدل سعر الغرفة والعائدات الأخرى. وفي عام 2015 أضافت الهيئة جميع الشقق الفندقية في قطر (والتي يبلغ عددها الآن 22) إلى بياناتها، وأطلقت نموذجاً شهرياً لجمع البيانات يقيس اوتوماتيكياً مؤشرات الأداء الرئيسية باستخدام معايير وإرشادات شركة اس تي ار غلوبال المعترف بها دولياً.

نشر رد