مجلة بزنس كلاس
أخبار

عقدت مؤسسة التعليم فوق الجميع شراكة جديدة مع منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين بهدف تحسين صحة الأطفال عبر التوعية المجتمعية والترويج لثقافة التطعيم في الدول الإفريقية والآسيوية.
وتم الإعلان عن هذه الشراكة خلال النسخة السنوية الثالثة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) إحدى المبادرات العالمية لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والذي اختتم أعماله اليوم.
وبموجب هذه الشراكة يقوم شركاء مؤسسة التعليم فوق الجميع بالعمل مع منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين لتحديد المجتمعات التي يوجد فيها الأطفال غير الملتحقين بالمدارس والتي تعتبر مستويات التطعيم فيها متدنية، ليضعوا خطة استراتيجية مشتركة للوصول إلى هذه المجتمعات بهدف تحسين مستويات التطعيم فيها.
وتعد هذه الشراكة وسيلة مهمة تستطيع المؤسستان من خلالها أن تستعرضا مساهماتهما الفاعلة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة كما أنها خطوة كبيرة في دعم الأطفال المهمشين والمعرضين للخطر للحصول على التطعيمات التي يحتاجون إليها للحفاظ على حياتهم، إضافة إلى منحهم فرصاً تعليمية متكافئة.
وهذه الشراكة هي الأولى من نوعها من حيث سعيها إلى تحقيق اثنين من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة في وقت واحد الهدف (SDG 3) المتمثل في “ضمان حياة صحية وتشجيع السلامة الصحية لجميع الأفراد من مختلف الأعمار” والهدف (SDG 4) الرامي إلى “ضمان توفير فرص التعليم النوعي والمتساوي للجميع وتشجيع فرص التعلم مدى الحياة للجميع” بالإضافة إلى تسليط الضوء على الهدف (SDG 17) الرامي إلى “دعم وسائل تنفيذ وتوطيد نطاق الشراكات العالمية لتحقيق التنمية المستدامة”.
وفي معرض تعليقها على إبرام هذه الشراكة الجديدة، أوضحت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة التعليم فوق الجميع أن مؤسسة التعليم فوق الجميع سوف تعمل مع منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين على تحسين الصحة والسلامة في بعض أكثر المجتمعات المحرومة في العالم.
وأضافت سموها أن هذه الشراكة ما هي إلا مثال واحد عن الدور الذي يستطيع التعليم أن يلعبه كمحرك للتنمية البشرية، فهي تثبت أن زيادة فرص الحصول على التعليم النوعي تساهم في تحقيق أهداف التنمية على نطاق واسع.
من جانبه أكد الدكتور سيث بيركلي، الرئيس التنفيذي لمنظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين أن التعليم يلعب دوراً بالغ الأهمية في نشر الوعي بخصوص التحديات الصحية وتكوين التوجهات والسلوكيات التي تحدث فرقاً”.
وأردف قائلاً: “نتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع مؤسسة التعليم فوق الجميع بهدف دعم الجهود المبذولة لزيادة نسبة التطعيم في الدول التي تدعمها منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين”.
وعلى هامش لقائها مع صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر في الدوحة، تحدّثت الدكتورة نجوزي أكونجو أيوالا، رئيس مجلس إدارة منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين، قائلةً: “تؤكد الكثير من الأدلة على أهمية التطعيم باعتباره من أنجح الوسائل غير المكلفة في الحفاظ على الصحة العامة، مشيرة إلى إن التقليل من وطأة الأمراض عبر التطعيم سيكون له أثر إيجابي على قدرة الطفل للالتحاق بالمدرسة وإكمال المراحل العليا من التعليم”.
يذكر أن العام الماضي وحده بلغ عدد الأطفال الذين لم يتمكنوا من الحصول على برنامج التطعيمات الأساسية الكاملة 19 مليون طفل وفقا لمنظمة الصحة العالمية ولا يستطيع العديد من هؤلاء الأطفال المواظبة على الدوام المدرسي، أو لم يلتحقوا بها أصلاً، أو أنهم تسربوا منها لاحقاً.

نشر رد