مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

شجرة الأمنيات، تقصد هذه الشجرة من قبل الآلاف من الزوّار، ولكن ليس لظلّها أو لثمارها الشهيّة، بل رغبة بنيل الأمنيات المعلّقة على أغصانها.

تدعى شجرة الأمنيات، وتقع في منطقة لام تسوين، في هونغ كونغ، حيث جرت عليها عادة قديمة، هي أنها تحقّق كل رغبات وأمنيات من يقصدها، وذلك بمجرد رميه لورقة على أحد أغصانها، وكلما كان الغصن أكثر علوّاً، كانت فرصة تحقيق الأمنية أكبر.

3-tsuen

يزورها الآلاف من السكان المحليين ومن السيّاح، وخاصة في أوقات المهرجانات، وذلك لتجريب حظوظهم ولطلب أمنياتهم المؤمّل تحقيقها، حيث يقومون بتدوين كل رغباتهم على رأس ورقة، ويتم قذفها إلى أعلى أغصان الشجرة.

كما يحاولون القفز لتصل إلى نقطة أعلى وذلك لاعتقادهم أن احتمال تحقيق الأمنية يكمن في مدى علو الغصن أكثر.

تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير لحماية الشجرة، كي لا تملأها الأوراق بطريقة عشوائية، وذلك من خلال ترتيب عملية رمي الورق وهي ربط الورقة على رف خشبي قريب أو على أشجار مزيفة قريبة منها.

3-tsuen2

وتم أيضاً حظر الاقتراب منها، أو تقديم عروض وطلبات عليها، وخاصة بعد حادثة سقوط غصن ثقيل منها على رأس رجل مسنّ مع حفيده.

كما طوقت مؤخراً أمام الحشود المحتفلة بالعام الصيني الجديد، وطُلب من الناس تعليق أمنياتهم على سياج مجاور، وذلك بعد تحذير فريق من الخبراء من خطورة تعليق المزيد من الورق عليها لأنها ستموت خلال خمس سنوات.

3-tsuen3

يذكر أن قرية لام تسوين كانت مأهولة منذ 700 عام، وذلك في عهد سلالة سونغ الجنوبية، حيث كان يقطنها الآلاف من القرويين، واستمرت وفود السائحين بالقدوم إليها حتى وقتنا الراهن، وذلك لتشكل استمراراً لأسطورة انتشرت منذ قرن، وكانت بدايتها تحقيق أمنية لأب بأن يصبح ابنه عالماً بارزاً، وتم له ذلك بعد زيارة الشجرة.

نشر رد