مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

تنتج أشجار “دا هونغ باو” الصينية القديمة واحدا من أغلى أنواع الشاي في العالم، والأمر المدهش هو أن وزنه يساوي ثلاثين مرة ذهبا.

في عام 2002، دفع مشتر ثري 180 ألف يوان صيني (أي حوالي 28 ألف دولار) مقابل 20 غراما من هذا الشاي الأسطوري. حسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). ويعدّ هذا الثمن مذهلا حتى في ثقافة تعتبر شرب الشاي ضربا من الفنون منذ 1500 عام.

إن مشروب “دا هونغ باو” الأصلي لا يساوي فقط وزنه ذهبا، ولكن يساوي قيمة وزنه ثلاثين مرة ذهبا، أي ما يقرب من 1400 دولار للغرام الواحد، أو 10.000 دولار للإبريق. إنه واحد من أغلى أنواع الشاي في العالم.

وتشتهر المروج الصخرية الوعرة والخلابة في وويشان التي يغلفها الضباب على ضفة النهر في فوجيان جنوبي الصين بزراعة الشاي منذ قرون خلت. مياه الأمطار التي تنساب عبر أودية الصخور الجيرية والنتوءات الصخرية لتغرق الجداول الجبلية والشلالات المتدفقة، تزخر بالمعادن التي تترك بصمتها على مذاق الشاي.

اليوم، توجد في معظم متاجر الشاي في وويشان منضدة لتذوق الشاي تنصب من أجل طقوس تذوق شاي “كونغ فو”، والتي تشبه مراسم الشاي عند اليابانيين، كما تزدحم رفوفها بتشكيلات متعددة الأشكال والأنواع من أوراق الشاي.

كل نوع أصلي من شاي “دا هونغ باو” يستدل على أصله بجزء مقطوع من مجموعة أشجاره الأصلية. وهذه الأشجار الأصلية هي التي تنتج ذلك النوع النادر المطلوب من الشاي الأصلي.

“شاي دا هونغ باو ثمين جدا؛ لأن المتبقي من أشجاره الأصلية لا يكاد يذكر”، كما يشرح كسياننغ وو، أحد كبار منتجي الشاي المحليين. ويضيف: “والأنواع القديمة منه ذات قيمة عالية، تقريبا لا تقدر بثمن”.

نشر رد