مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لا تعد مواجهة أتلتيكو مدريد الإسباني ضد بايرن ميونخ الألماني بمثابة مباراة عادية تهم المدرب دييجو سيميوني في السعي إلى تصدر المجموعة لتجنب فرق القمة في دور 16 من دوري أبطال أوروبا فحسب، المدرب الأرجنتيني يملك تحدي خاص بالنسبة له سيخوضه ضد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب البافاري.

حينما نتحدث عن المواجهة الكلاسيكو والتحدي الخاص فهذا وصف دقيق تماماً لموقف سيميوني في مواجهة أنشيلوتي، كيف لا والإيطالي هو أكثر من واجهه في مسيرته كمدرب على الإطلاق، بشكل أكبر من مدربين آخرين مثل لويس إنريكي مدرب برشلونة (11 مباراة جمعت بينهما) ، أوناي إيمري مدرب إشبيلية سابقاً (12 مباراة جمعت بينهما) أو باكو خيميز مدرب رايو فاييكانو سابقاً وغرناطة حالياً (10 مباريات جمعت بينهما).

فخلال موسمين فقط قضاهما أنشيلوتي في الدوري الإسباني استطاع مواجهة أنشيلوتي في 13 مباراة، لتصبح بمثابة لقاء كلاسيكي بالنسبة له بشكل أكبر من مواجهة أي مدرب آخر، خصوصاً حينما نقول أن الانتصار دان له 5 مرات مقابل 4 مرات لمنافسه، فيما سجل فريق كل مدرب 16 هدف في شباك منافسه!

وكما يعلم الجميع فإن سيميوني حقق سطوة مطلقة على نظيره أنشيلوتي في مسابقة الدوري الإسباني حيث هزمه في 3 مباريات وتعادل في لقاء وحيد خلال موسمين، لكن على صعيد دوري الأبطال كان الوضع مختلفاً حيث يملك المدرب الأرجنتيني ذكريات سيئة جداً ضد أنشيلوتي في نهائي لشبونة 2014 الذي خسره بنتيجة 1-4، قبل أن يتعمق جرحه في موسم 2014-2015 حيث أقصاه كارليتو من ربع النهائي.

أنشيلوتي ضد سيميونيأنشيلوتي ضد سيميوني
وفي الحقيقة مواجهات سيميوني ضد أنشيلوتي بدأت قبل ذلك بكثير، وبالتحديد قبل اعتزال الإيطالي لعب كرة القدم، حيث تواجد الأرجنتيني اليافع حينها في نادي بيسا موسم 90\1991 وخاض مباراتين ضد انشيلوتي الذي كان يرتدي قميص ميلان، ومن باب الصدفة فإنه خسر كلا اللقاءين بذات النتيجة 0-1.

أنشيلوتي وسيميوني تجمعهما صداقة قديمة الأزل على حد تعبير الرجلين، المدرب الإيطالي قال في المؤتمر الصحفي “إنه صديق جيد ومدرب جيد جداً” ليرد عليه الأرجنتيني بالقول “كارلو شخص عظيم وأحترمه جداً كلاعب ومدرب”.

لكن الصداقة التي يتحدث عنها الرجلان لم تنشأ من عملهما سوياً في السابق، بل على العكس كان سيميوني أحد رجال إنتر ميلان ولاتسيو حينما كان كارليتو يدرب أندية منافسة مثل بارما، يوفنتوس، وميلان.

من هنا نستطيع القول أن صداقة الرجال العظماء تنشأ من المعارك التي تجمعهما كمتنافسين، صداقة تنشأ من الاحترام المتبادل على أرض المعركة لتخلق جو رياضي صحي ومثير في ذات الوقت، لذلك سنتابع الليلة مواجهة كلاسيكية تجمع مدربان من ضمن الأفضل في العالم خلال السنوات الأخيرة.

نشر رد