مجلة بزنس كلاس
طاقة

 

قدرة توربين سيمنس الغازي من طراز SGT5-4000F تبلغ 300 ميجاوات

التوربين الغازي واحداً من ستة توربينات مخصصة لمحطة “أم الحول” لتوليد الطاقة والتي تعمل بنظام الدورة المركبة

محطة أم الحول ستوفّر ربع قدرات توليد الطاقة بدولة قطر

الدوحة – بزنس كلاس

احتفلت شركة سيمنس بوصول التوربين الغازي رقم 1000 الذي تمَّ إنتاجه بمصنعها في برلين، لمحطة أم الحول للطاقة، وهي من محطات توليد الطاقة المتطورة والتي تعمل بنظام الدورة المركبة بدولة قطر. وبعد أن قطع هذا التوربين المتطور آلاف الكيلومترات في رحلته من مصنع الشركة في ألمانيا وصولاً لقطر، وصل التوربين الخامس لمحطة أم الحول، وهو واحد من أصل ستة توربينات من طراز SGT5 -4000F مخصصة لمحطة أم الحول ويبلغ طوله 11 متر. ومن المتوقع أن تسهم هذه التوربينات الغازية المتطورة في توليد حوالي ربع قدرات توليد اطاقة في دولة قطر.

شهد هذه المناسبة السيد/ أدريان وود، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس قطر؛ والسيد/ جيان لويجي دي جيوفاني، النائب الأول للرئيس لخدمات توليد الطاقة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شركة سيمنس؛ والسيد/ فهد المهندي، رئيس مجلس إدارة شركة أم الحول للطاقة والمدير العام والعضو المنتدب لشركة الكهرباء والماء القطرية (كهرماء)؛ والسيد/ جمال الخلف، الرئيس التنفيذي لمحطة أم الحول للطاقة؛ والسيد/ جون شانج، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال الدولية والعمليات لشركة سامسونج C&T؛ بالإضافة لعدد من المسئولين والعملاء وممثلي وسائل الإعلام.

وتعليقاً على هذا الحدث الهام، قال السيد/ أدريان وود، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس قطر: “تشهد دولة قطر نمواً سريعاً على المستوى الصناعي والاقتصادي والسكان. ولذا من المتوقع أن تساعد التكنولوجيا المتطورة التي تتمتع بها توربينات سيمنس الغازية في جعل محطة أم الحول للطاقة، والتي تُعد احدى المكونات الرئيسية لمستقبل توليد الطاقة في قطر، تعمل بكل كفاءة واعتمادية لسنوات عديدة قادمة. نحن سعداء بالعمل مع شركائنا في سامسونج وائتلاف أم الحول لتحويل هذا المشروع الطموح لحقيقة على أرض الواقع، بما يدعم التنمية المستدامة في قطر على المدى الطويل.”

وانطلق التوربين الغازي الذي يزن 300 طن متري في رحلته إلى قطر من ميناء فيستهافن في برلين حيث تم شحنه من هناك ونقله على متن باخرة إلى مدينة روتردام. وعند وصوله لهذا الميناء، تم تحميله على متن ناقلة شحن ثقيلة قطعت رحلة طويلة في المحيط الأطلنطي وصولاً للبحر المتوسط عبر مضيق جبل طارق. ومرّ التوربين في البحر الأحمر عبر قناة السويس، وقطع رحلة أخرى حول شبه الجزيرة العربية، ليصل أخيراً محطة أم الحول قطر. وتبلغ قدرة التوربين الغازي من طرازSGT5-4000F  300 ميجاوات أو ما يعادل توفير طاقة كهربائية لما يقرب من 1.8 مليون شخص.

وأضاف السيد/ فهد المهندي، رئيس مجلس إدارة شركة أم الحول للطاقة والمدير العام والعضو المنتدب لشركة الكهرباء والماء القطرية (كهرماء): “في إطار جهود شركتنا الحثيثة للتحول نحو التصنيع وتطوير بنيتنا التحتية، ستصبح محطة أم الحول من أهم محطات التوليد التي تساهم في مستقبل إمدادات الطاقة الكهربائية في البلاد. لذا نحن سعداء بالعمل مع شركاء متميزين مثل سيمنس وسامسونج لتنفيذ خططنا طويلة الأجل، والتي نهدف من خلالها لزيادة قدرات قطاع الطاقة القطري.”

 

تقع محطّة أم الحول لتوليد الطاقة على بعد 15 كيلومتر جنوب العاصمة القطرية الدوحة بموقع متاخم لمنطقة قطر الاقتصادية 3. وتتضمن المحطة كتلتين لتوليد الطاقة تبلغ قدرتهما عند اكتمالها 2.5 جيجا واط، وحوالي 136 مليون جالون (618 مليون لتر) من المياه الصالحة للشرب يوميًا، وسوف تسهم محطة أم الحول للطاقة في تأمين حوالي ربع قدرة التوليد العاملة في دولة قطر، بما يضمن توفير إمدادات كافية من الطاقة والمياه لتلبية التقلبات الموسمية في حجم الطلب على الطاقة وتوفير الاحتياجات اللازمة للفعاليات والمناسبات الكبرى. وسوف يبدأ تشغيل المرحلة الأولى من المشروع في عام 2017، في حين ستكون المحطة جاهزة بالكامل في منتصف 2018.
من جانبه، قال السيد/ جون تشانج- نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لقطاع الأعمال الدولية والعمليات في شركة سامسونج C&T: “نشهد اليوم سوياً خطوة محورية أخرى لاستكمال هذا المشروع المتميز، وهو ما يمهد الطريق لخلق منظومة متكاملة ومستدامة لتوليد الطاقة في دولة قطر. إننا فخورون بالعمل مع سيمنس، ونتطلع لرؤية التكنولوجيا المتطورة التي تقدمها الشركة تعمل بكل كفاءة في أقرب فرصة.”

وبالإضافة إلى توريد ستّة توربينات غازيّة، تقوم سيمنس أيضاً بتوريد أربعة توربينات بخاريّة، وعشرة مولدات. من ناحية أخرى، قامت سيمنس بتوقيع اتفاقية خدمة طويلة الأجل لمدة 25 عامًا لمشروع أم الحول للطاقة. الجدير بالذكر أن سيمنس تعاقدت مع سامسونج C&T، الشركة المسئولة عن بناء المشروع بالكامل، بالتعاون مع شركة هيتاشي زوسين شريكتها في التحالف. وتمثل محطة أم الحول للطاقة العميل النهائي لهذا الكونسورتيوم. محطة أم الحول للطاقة هي شركةٌ تمَّ تأسيسها بموجب الشراكة بين الكهرباء والماء القطرية (كهرماء)، ومؤسسة قطر، وقطر للبترول، وشركة ميتسوبيشي كوربوريشن وشركة طوكيو للطاقة الكهربائية.

وعلى مدار السنوات القليلة الماضية، تعاونت سيمنس مع قطر لدعم تطلعاتها الطموحة للنّمو في مختلف القطاعات. فقد ساهمت حلول سيمنس في نقل وتوزيع أكثر من 60% من الطاقة المولدة في الدولة.

 

نشر رد