مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

قلعة السماء أو قلعة الأسد لا فرق، فالكل تسميات تطلق على الصخرة العملاقة “سيجيريا” الواقعة في سيريلانكا، فهي حصن الصخرة القديمة، والقصر المهجور، الواقعة في منطقة ماتالي، والتي تجذب إليها كل عام الآلاف من السيّاح والمصورين، وذلك لغرابة شكلها وتصميمها الطبيعي الأخّاذ.

3-sigiriya4

فالصخرة تنتصب وسط مساحات واسعة من الحدائق والخزانات والهياكل القديمة، ويبلغ ارتفاعها 200 متر، وتحتوي على 1400 درجة من الحجارة وذلك كي يتمكن الزوار من الوصول إلى القمّة التي تشبه القلعة المحصنة.

يقع أسد يبلغ من الحجم 600 قدم في مدخلها، وعلى الجزء العلويّ منها يوجد بقايا من المملكة السنهالية. وعلى سطحها يقع قصر عظيم مملوء بالأشجار والخضرة، كما يوجد حول الصخرة بحيرة كبيرة مملوءة بالتماسيح، التي تحمي الصخرة من الأعداء في حال وصلوا إليها، ويوجد للقلعة من الأسفل أرجل تشبه أرجل الأسد.

3-sigiriya1

تعتبر من المقاصد السياحية الشهيرة، وهي مدرجة ضمن قائمة التراث الثقافي في منظمة اليونسكو، ويرجع تاريخ إنشائها إلى 1500 عام، وذلك عن طريق الملك كاشيبا الذي صممها ليختبأ فيها بعد أن قتل والده، فتكون له حصناً منيعاً يبعد الناس عن الوصول إليه.

3-sigiriya2

يذكر مدينة سيجيريا، هي مدينة تاريخية قديمة تقع على بعد نحو 170 كم من كولومبو عاصمة سريلانكا، شمال شرق البلاد. وتعتبر من اهم المواقع الأثرية في العالم، وقد صُنفت عام 1982 على أنها أحد مواقع التراث العالمي من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

نشر رد