مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

أطلقت سوني اليوم أحدث نسخة ضمن سلسلة كاميراتها عديمة المرايا والحاصلة على جوائز مرموقة عديدة، ألا وهي كاميرا a6300. وتتميز الكاميرا الجديدة باحتوائها على نظام
4D FOCUS™ الذي يستطيع التركيز على جسم معين خلال فترة زمنية قياسية تبلغ 0.05 ثانية، وهو أسرع زمن لتحقيق التركيز التلقائي في العالم1. وعلاوة على ذلك، تقدم الكاميرا 425 نقطة تركيز تلقائي تتوزع بشكل مكثف حول إطار الصورة بشكل كامل، وهو أعلى رقم لنقاط التركيز التلقائي لدى أي كاميرا ذات عدسات قابلة للتبديل في العالم2. وباستطاعة الكاميرات تصوير ما يصل إلى 11 إطاراً في الثانية من خلال ميزتي التركيز التلقائي المستمر وتعقب التعريض.

وتأتي الكاميرا الجديدة بحساس Exmor CMOS المطوّر قياس APS-C وبدقة 24.2 ميجابيكسل3 والذي يعمل مع محرك معالج التصوير BIONZ X لإنتاج صور استثنائية ضمن كامل مدى حساسية الأيزو الذي يتراوح بين 100 إلى 512004.
وتستطيع كاميرا a6300 الجديدة التقاط وتسجيل الفيديوهات بدقة 4k مع قراءة كاملة للبكسلات وم دون الحاجة إلى تجميع البكسلات ضمن صيغة 35 مم الرائجة. وتتسم كاميرا سوني a6300 بقدرتها على دعم التصوير المستمر بالمشاهدة المباشرة من خلال نافذة Tru-Finder™ أو شاشة LCD بمعدل يصل إلى 8 إطارات في الثانية، وهي بذلك توفر تجربة تصوير واقعية تجمع بين منافع نافذة المشاهدة الإلكترونية والميزات الفورية لنافذة المشاهدة البصرية من خلال العدسة.

أداء لا يُضاهى للتركيز التلقائي
تستند الكاميرا الحديثة من سوني على أداء 4D FOCUS الخاص بطراز الكاميرا السابق a6000 والمشهود له بكفاءته، إذ تستخدم الكاميرا نظام التركيز التلقائي الهجين والسريع والذي يجمع بين قدرات التركيز التلقائي في تحديد الجسم بسرعة عالية والتركيز التلقائي المتباين الذي يتميز بدقة متناهية، الأمر الذي يسمح للكاميرا بالتقاط الأجسام المتحركة بسرعة مذهلة تصل إلى 0.05 ثانية فقط1. وتعمل تقنية التركيز التلقائي للتعقب المكثف على تسخير 425 نقطة تركيز في إطار الرؤية بأكمله تقريباً، ما يساعد الكاميرا على التركيز بدقة ضمن مساحة واسعة للمشهد، حتى لو كان الأمر يشمل أجساماً صغيرة وسريعة التحرك والتي لا تنجح كاميرات أخرى بالعادة في التعرف اليها.

وعلاوة على مساحة التركيز التلقائي الواسعة، تضم كاميرا a6300 تقنية جديدة للتركيز التلقائي مع التعقب المكثف تساهم في تحسين عملية تحديد الأجسام وأداء التعقب. ويمكن لهذه التقنية الجديدة أن تفعّل عدداً كبيراً من نقاط التركيز التلقائي المحيطة بالجسم، أي حوالى 7.5 مرات كثافة أكثر من الطراز السابق a6000، ثم تقوم بتعديلها بذكاء بشكل يتوافق مع حركة الجسم. وهذه الميزة قوية بشكل خاص عند استخدامها مع خاصية التصوير المستمر عالي السرعة بـ11 إطاراً، أو مع خاصية التصوير المستمر أثناء المشاهدة المباشرة بـ8 إطارات، إذ توفر تأطيراً دقيقاً بشكل كامل للأجسام المتحركة بسرعة على شاشة LCD أو على نافذة المشاهدة.

نشر رد