مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكد عدد من أصحاب ومديري مكاتب جلب الأيدي العاملة لصحيفة  الراية  أن هناك ركودا في سوق جلب الخادمات خلال أشهر الصيف، متوقعين أن تشهد الأسواق انفراجة عبر زيادة الطلب على الخادمات فور انتهاء إجازة عيد الأضحى المبارك. وأرجعوا السبب في ضعف الإقبال إلى سفر الكثير من المواطنين والمقيمين لقضاء إجازات الصيف خارج البلاد.

ويرى البعض أن هناك من يفضل الخادمة المؤقتة تجنبا لتحمل مسؤوليتها أوهروبها، وهو ما يؤثر بدوره على استقدام الخادمات ويساهم في ركود الأسواق. وأشاروا إلى توافر خادمات من 6 جنسيات حاليا من إندونيسيا والفلبين و بنجلاديش و كينيا و سيرلانكا و الهند، لافتين إلى أن الطلب الأكثر على الخادمات الإندونيسيات.

وقال مسؤول بأحد مكاتب جلب الأيدي العاملة أن هناك ركودا ملحوظا في سوق جلب الخادمات خلال موسم الصيف، مشيرا إلى أن زيادة رسوم جلب الخادمات لا تذكر ولا تؤثر على مسألة الاستقدام. وأشار إلى وجود صعوبة في جلب الخادمات من الفلبين بسبب اشتراطات العقود المبالغ فيها والالتزامات الكثيرة التي يتوجب على العميل القيام بها، وهو الأمر الذي يدفع الكثيرين إلى تفضيل الخادمات الإندونيسيات لالتزامهن وحرصهن على القيام بالأعمال المكلفات بها. وأكد أن أكبر مشاكل الخادمات السريلانكيات والبنغاليات هي الهروب من الكفيل. ونوه إلى أن الإجازة تؤثر على كافة النشاطات التجارية بما فيها مكاتب جلب الأيدي العاملة.

6 جنسيات

وأكد عبد الله جمال مدير أحد مكاتب جلب الأيدي العاملة أن هناك ركودا في سوق جلب الخادمات بشكل عام خلال موسم الإجازة الصيفية مرجعا السبب إلى سفر العديد من المواطنين والمقيمين إلى الخارج. وأشار إلى أن شهور يونيو ويوليو وأغسطس هي الأسوأ على المستوى العام بالنسبة لمكاتب جلب العمالة فيما يتعلق بركود سوق الخادمات.

وقال: نتوقع زيادة في الطلب على سوق جلب الخادمات هذا الشهر لتزيد تدريجيا وبخاصة بعد إجازة عيد الأضحى وبداية الدراسة. وعن الجنسيات المتوفرة حاليا بالنسبة للخادمات قال: هناك خادمات من 6 جنسيات حاليا من إندونيسيا و الفلبين و بنجلاديش و كينيا و سيرلانكا و الهند مؤكدا أن الطلب الأكثر على الخادمات الإندونيسيات. وأضاف: بالنسبة للأسعار فإنها تختلف من مكتب لآخر ومن جنسية لأخرى ولكن بشكل عام نستطيع أن نقول إن الخادمات الإندونيسيات تتراوح أسعار جلبهن ما بين 14 إلى 16 ألفا، وأن الفلبينيات ما بين أحد عشر ألفا ونصف إلى 12 ألفا، وأن البنغاليات يبلغ سعر جلبهن 7 آلاف ونصف، وأن الكينيات يبلغ سعر جلبهن 7آلاف ريال، بينما يبلغ سعر جلب السريلانكيات 15 ألف ريال .. موضحا أن الأسعار تشمل التأشيرة ومصاريف الاستقدام إلى حين الوصول وتسليمها إلى العميل.

وعن رواتب الخادمات حاليا قال إنها في المتناول حيث تأخذ الخادمة الإندونيسية ما بين 1000 إلى 1200 ريال شهريا، وأن البنغالية تتقاضى 900 ريال شهريا، و الفلبينية تتقاضى 1460 ريالا شهريا، و السريلانكية تتقاضى 1200 ريال شهريا.

20 طلب

من جانبه، أكد معتز عوض الله مدير أحد المكاتب أن هناك ركودا وأنه لا توجد طلبات بجلب خادمات و لا يوجد سحب. وقال: أي مكتب لن يكمل 20 طلبا في الشهر في ظل هذه الظروف مقارنة بـ 40 طلبا في الأشهر العادية. وارجع السبب في ضعف الإقبال الذي أدى إلى ركود في سوق الخادمات إلى سفر الكثير من المواطنين والمقيمين لقضاء إجازة الصيف. وأشار إلى أن هناك أفرادا يفضلون الخادمة المؤقتة “شهريا” تجنبا للمسؤولية ولمشكلة هرب الخادمة، وهو ما يؤثر بدوره على استقدام الخادمات ويساهم في ركود الأسواق.

وقال إنه مع بداية دوام العام الدراسي ستكون هناك زيادة في الطلب على جلب الخادمات. وعن أبرز الجنسيات المتاحة حاليا قال: هناك خادمات فلبينيات وهنديات وإندونيسيات، لافتا إلى عدم تفضيل الكثير من الأفراد للخادمات البنغاليات والكينيات والسريلانكيات بسبب الهروب والامتناع عن العمل. وأكد أن الأسعار متقاربة حيث يبلغ سعر جلب الخادمة الفلبينية من 11 ألفا وحتى 13 ألف وثلاثمائة، وأن الإندونيسية ما بين 15 إلى 16 ألف ريال.

بدوره، أكد أيمن يوسف مدير مكتب لجلب الأيدي العاملة أن هناك ارتفاعا طفيفا بأسعار رسوم جلب الخادمات مقارنة بالعام الماضي أو بالستة أشهر الماضية، لافتا إلى ارتفاع سعر جلب الخادمة الفلبينية من عشرة آلاف ريال ونصف العام الماضي إلى اثني عشر ألف ريال ونصف خلال هذا التوقيت، وأن سعر جلب الخادمة السريلانكية ارتفع من 14 ألف ريال ونصف إلى 15 ألف ريال و900، في حين استقر سعر جلب الخادمة الإندونيسية عند 16 ألف ريال. وأوضح أن الرسوم تشمل السفر والتاشيرة وأن العميل يتحمل فقط مصاريف الفحص الطبي والإقامة. وأرجع حالة الركود التي يشهدها سوق جلب الخادمات إلى سفر المواطنين في إجازة نهاية العام، متوقعا زيادة الطلب على مكاتب جلب الأيدي العاملة بعد إجازة عيد الأضحى المبارك. وأكد أن الخادمة المؤقته لا يلجأ إليها معظم الناس لأنها أكثر كلفة حيث يصل راتب بعض تلك الخادمات إلى 5 آلاف ريال شهريا، فيما يمكن للعميل أن يدفع لها 1200 ريال شهريا بعقد دائم.

نشر رد