مجلة بزنس كلاس
سياحة

بعد افتتاحه، بات سوق الوكرة التراثي، جاذبا للزوار، من داخل قطر وخارجها، مما أثرى مدينة الوكرة السياحية، لما يشكله هذا السوق من أهمية تراثية تاريخية، حيث مزج الحاضر بالأمس، وبات مقصدا للتنزه، وقضاء أوقات في مرافقه من مطاعم ومقاهٍ، إضافة إلى التسوق من المحلات، التي فتحت أبوابها لتقدم احتياجات المتسوقين من المستلزمات التي تبيعها، خاصةً بالنسبة لأهالي وسكان مدينة الوكرة، الذين قد يجدون عناء بالذهاب إلى الدوحة لزيارة سوق واقف، الذي يُعد واحدا من أبرز الأسواق التراثية في البلاد، الأمر الذي يتسبب في التأثير عليهم جسديا ونفسيا، نتيجة ازدحام الطرق، خاصةً في الفترة المسائية، وتفضل العائلات الخروج بعد غروب الشمس، لقضاء ما تبقى من اليوم في المجمعات التجارية والأسواق والحدائق، حيث يغلق السوق أبوابه في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وأكد عدد من رواد السوق التراثي في حديثهم مع الوطن أن سوق الوكرة أثرى الحياة في المدينة على المستوى السياحي، كما أبدوا تفاؤلهم بأن يكون للسوق الذي افتتح حديثاً آثار طيبة على المجتمع المحلي والتنمية بالوكرة، حيث يسهم في تبني المواطنين لمشروعات مختلفة لها أثر واضح في تطوير المستوى الاقتصادي والاجتماعي وتلبية احتياجات السكان.

نشر رد