مجلة بزنس كلاس
سياحة

قطر الفائز الإقليمي وصعود سهل لنهائيات التصفيات العالمية

الجوائز مثنى وثلاث ورباع وريجنسي ممسكة بجمرة الفوز للسنة التاسعة

وفد الهيئة العامة للسياحة يختصر التفاوض وينشر ثقافة الأصالة

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

اختتمت مؤخراً الهيئة العامة للسياحة والوفد المرافق لها مشاركتها في سوق السفر العربي 2015 الذي أقيم في الفترة من 4 إلى 7 مايو الجاري, وضم وفد الهيئة ممثلين عن 30 فندقاً وشركة سياحة وسفر. وشاركت قطر بفاعلية في سوق السفر العربي، حيث قامت مجموعة كبيرة من المعنيين بقطاع السياحة بعرض المميزات السياحية الفريدة التي توفرها الدولة للقادمين سواء للترفيه أو الأعمال، واستطاع وفد قطر حصد العديد من الجوائز.

وجمع سوق السفر العربي خلال نسخة العام الحالي كبار قادة قطاع السياحة والسفر من القارات الست واشتمل على الندوات وجلسات النقاش وورش العمل التي ناقشت العديد من المسائل وسلطت الضوء على مختلف آراء وتوجهات الجهات الرائدة.

واستفادت الهيئة العامة للسياحة من فرصة المشاركة في سوق السفر العربي لتسليط الضوء على مقومات السياحة في قطر التي تجتذب الزوار من الخارج ومن بينها الأسواق التجارية والمرافق الرياضية والترفيهية الممتازة إضافة إلى الضيافة العربية الأصيلة وما توفره البلاد من الفعاليات والتجارب الثقافية التي ليس لها مثيل في المنطقة.

السياحة كرافد اقتصادي

وقد قال السيد عيسي بن محمد المهندي, رئيس الهيئة العامة للسياحة,:” إن الأهداف الاستراتيجية في دولة قطر تصب نحو السعي إلى تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على الموارد النفطية، واختيارنا استراتيجي وخصوصاً أن السياحة تشكل رافداً اقتصادياً قوياً في أي دولة.”

وأوضح أن “قطر تستقطب حوالي مليونين و800 ألف سائح سنوياً،” مضيفاً أن “نسبة السياح قد تزيد بشكل كبير في العام 2015،” مشيراً إلى أن “قطر تسير في الطريق الصحيح من خلال تنويع مصادر الدخل في الدولة وتشجيع القطاع السياحي.”

وقال المهندي إن “قطر تركز على ما يسمى التجربة المميزة أو المتأصلة في السياحة، ما يعكس هويتنا التراثية والثقافية، فيما ينصب التركيز على السياحة الثقافية والعائلية، وسياحة الأعمال،” آملاً أن تتغير الأوضاع والظروف التي تمر بها دول المنطقة العربية، وأن لا تسود الحروب والصراعات بسبب تأثيرها السلبي على حياة الناس، وقطاع السياحة بشكل خاص”

ترويج ونمو ومكاتب تمثيلية

وكشف السيد راشد القريصي، مدير قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة أن الهيئة تعتزم افتتاح مكاتب تمثيلية لها في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وتركيا قبيل نهاية العام الحالي، مشيراً إلى أن الهيئة ستسعى لترويج مقومات قطر السياحية في تلك البلدان.

وتوقع القريصي نموا في القطاع السياحي بدولة قطر بمعدل 8% خلال العام الحالي مقارنة بما تم تحقيقه خلال العام الماضي, مشيراً إلى أن معدلات نمو القطاع السياحي في دولة قطر أعلى من المتوسط العالمي.

جوائز أخرى في الانتظار

وفازت دولة قطر بجائزة “الوجهة الرائدة للأعمال” في نسخة الشرق الأوسط من جوائز السفر العالمية السنوية الثانية والعشرين التي أقيمت هذا العام في فندق الفور سيزونز في شاطئ الجميرا في دبي, وتسلم الجائزة السيد حمد الخاجه، رئيس قسم الترويج بالوكالة في الهيئة العامة للسياحة، والسيد فيصل المهندي، مدير الإعلام الرقمي بالهيئة، وباعتبارها الفائز الإقليمي في هذه الفئة ستنتقل قطر إلى نهائي جوائز السفر العالمية والتي ستعلن أسماء الفائزين فيها في حفل كبير تقيمه المنظمة في مراكش في وقت لاحق من هذا العام.

وعلق السيد حمد العبدان، مدير إدارة المعارض في الهيئة العامة للسياحة، على هذا الفوز قائلا: “مع تسلمنا هذه الجائزة للعام الرابع على التوالي فإننا واثقون من مكانة قطر القوية كوجهة رائدة للأعمال ولقطاع المؤتمرات والاجتماعات والحوافز. ونحن نسعى الآن للبناء على هذا النجاح وزيادة الوعي بالمقومات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تقدمها قطر لزوارها”.

 السنة التاسعة والولادة طبيعية

هذا وحصدت “ريجنسي للسفريات والسياحة” للعام التاسع علي التوالي جائزتي شركة السفريات الأفضل في الشرق الأوسط وشركة السفريات الأفضل في دولة قطر خلال مشاركتها في سوق السفر العربي خلال احتفالية كبرى بمنتجع فور سيزونز دبي في شاطئ الجميرة.

وتم تكريم شركة ريجنسي للسفريات والسياحة وفي حضور نخبة من الوسط السياحي العالمي على إنجازاتها البارزة في قطاع السياحة ليس فقط لتمثيلها محليا في دولة قطر ولكن أيضا على تطورها المذهل وإسهاماتها المتميزة في الارتقاء بسياحة الشرق الأوسط ضمن حفل توزيع جوائز الأوسكار لصناعة السفر الذي احتفلت فيه أيضا منظمة جوائز السفر العالمية بمرور 22 عاما على تأسيسها العام الماضي متصدرة مؤسسات الجوائز العالمية في قطاعي السياحة والسفر عبر العالم.

وكشف طارق عبد اللطيف، في تصريحات صحفية على هامش تسلم الجائزتين، أن شركة ريجنسي للسفريات والسياحة تستحوذ على حصة 30% من عمليات السفر والسياحة بالسوق القطري، مشيراً إلى أن تلك النتائج تحققت بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر والتي تنعكس بالإيجاب على أداء قطاع السياحة.

وقال إن توسعات الخطوط الجوية القطرية تلعب دوراً محورياً في تحفيز نتائج ريجنسي للسفريات والسياحة، مشيراً إلى أن الناقلة الوطنية تستحوذ على حوالي 70% من عمليات الشركة، ويضم أسطول القطرية 156 طائرة حديثة تسافر إلى 146 وجهة سفر للسياحة والعمل في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ والأمريكيتين.

تميّز ومعايير عالية

وتمكن فندق لاسيجال من حصد ثلاثة جوائز خلال حفل عشاء أقامته مؤسسة السفر العالميّة , وشملت الجوائز, “الفندق الرائد في تقديم المأكولات والترفيه في الشرق الأوسط” ،”الفندق الرائد في تقديم المأكولات والترفيه في قطر” ,”التميّز في عالم الضيافة السياحة والسفر في الشرق الأوسط”.

و قال أنور أبو الحصن, مساعد مدير التسويق في فندق لاسيجال:” عام بعد عام،  نسعى للمحافظة على معاييرنا العالية كما أنّ ولاء عملائنا وثقتهم أحدثت الفرق وكشفت عن خدماتنا المميّزة “.

وأضاف:” لقد وضعنا خطّة توسيعيّة في المنطقة وأوروبا لكي نعزز مكانتنا  ونصبح إحدى السلاسل المرموقة والمميّزة حول العالم، فبالإضافة إلى فرعنا في بيروت، قمنا مؤخراً بافتتاح منتجع فاخر في طبرقا في تونس.”

من جهته، قال علي عمّار مساعد المأكولات والمشروبات في فندق لاسيجال:” نفتخر أننا استطعنا المحافظة على مكانة مطاعمنا ومراكز الترفية العشر لدينا، كما أننا أكدنا مرّة أخرى موقعنا في عالم الضيافة القطريّة ونحن نتطلّع  للمزيد من الإنجازات في المستقبل”.

قطر وقصة ريادة

وحصل فندق موڤنبيك ويست باي الدوحة على جائزة الفندق الرائد في قطر في حفل جوائز السفر العالمية 2015. وتسلّمت غادة صادق، مدير عام الفندق اللوحة التكريمية والجائزة في الحفل الذي أقيم في دبي.

وقالت غادة صادق، مدير عام فندق موڤنبيك ويست باي الدوحة: “فوزنا بجائزة الفندق الرائد في قطر هو شرف كبير بالنسبة إلينا، ودليل واضح على الجهد الكبير الذي يبذله كل الموظفين لتعزيز مكانة موڤنبيك ويست باي الدوحة كفندق رائد في قطاع الضيافة في قطر وفي المنطقة أيضاً”.

يأتي هذا التقدير في أعقاب فوز الفندق بجائزة أفضل فندق للأعمال في قطر في حفل جوائز الفنادق الفخمة العالمية، ما يعزّز مكانته كمنشأة رائدة في البلاد.

فندق موڤنبيك ويست باي الدوحة الذي يضمن تجربة الشعور بالأجواء الحقيقية للمنزل والبلد الأصلي يتميز أيضاً بموقعه وسط المدينة، وتسهيلاته ومرافقه الراقية ومطاعمه المميزة ما يجعل منه خياراً مثالياً لكل المسافرين

نشر رد