مجلة بزنس كلاس
تقرير

% انخفاضاً في نسبة المبيعات وفي التأني السلامة

كساد مرحلي في المجوهرات والمشغولات والمواطنات يفضلن الذهب الأبيض

المواطنون الأكثر شراء للذهب في موسم الأعياد والناس معادن

تشكيلات جديدة في المواسم في انتظار تراجع الأسعار

 

بزنس كلاس – محمد عبد الحميد

تشهد أسواق الذهب في الدوحة انخفاض في نسب الإقبال على المشغولات والمجوهرات، وركود الطلب على مبيعات السبائك والعملات الذهبية، بفعل ارتفاع أسعار المعدن النفيس عالميا نتيجة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وهو ما لم يتوقعه كثير من التجار.

ولا تتناسب ضعف الاقبال في سوق الذهب مع فترة الاستعداد للعطلات الصيفية وقبيل عيد الفطر، إلا أنه من المتوقع أن تشهد الأسواق نشاطاً إيجابياً خلال عطلة العيد، وذلك مع طول فترة العطلة، إضافة إلى أنه من المنتظر أن يسهم السياح الخليجيون والعرب الذين يفضلون قضاء العطلة بقطر، في إنعاش مبيعات المشغولات والمجوهرات.

وسجلت أسعار الذهب، الأسبوع الماضي، ارتفاعات تراوحت قيمتها بين 4 و6 ريال للجرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع السابق له.

تذبذب الأسعار

ويؤكد التجار ومسؤولو محلات بيع الذهب أن الأسعار غير مستقرة تماما.. وكل يوم هناك سعر جديد بالسوق العالمي الذي شهد خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاع غير مسبوق، وهو ما دفع الكثير من المواطنون والمقيمون للإحجام عن شراء الذهب، إلا المناسبات السعيدة وبعض مواسم الشراء مثل الأعياد، والأعراس، تشجع على الإقبال على الشراء بحذر من استمرار ارتفاع الاسعار.

وقالوا: إن الزيادات السعرية الأخيرة حدت من حركة نمو المبيعات التي كانت مؤشراتها بدأت بالظهور الأسبوع السابق، خصوصاً على المجوهرات والمشغولات، لتشهد حالة من البطء النسبي لا تتناسب مع موسم العطلات الصيفية، والاستعداد لعيد الفطر، لافتين إلى أن السبائك والعملات الذهبية سجلت تراجعاً حاداً في مبيعاتها تأثراً بارتفاعات الأسعار.

شراء حذر

وأضافوا: أن بعض المتعاملين في قطاع السبائك والعملات الذهبية بدأوا الإقبال على الشراء أخيراً بشكل حذر، مع توقعات بتسجيل الذهب ارتفاعات جديدة بنسب أكبر خلال الفترة المقبلة، مشيرين الى أن الأسعار الجارية تتزامن مع موسم العطلات الصيفية، واستعدادات عيد الفطر، الذي تشهد أيامه عادة حفلات زواج، من العوامل المساعدة على تنشيط مبيعات المشغولات الذهبية بمختلف أنواعها.

وقال البائعون في محال الذهب إنه في ظل النشاط المحدود لمبيعات المشغولات حالياً مع ارتفاع الأسعار، شهدت السبائك والعملات الذهبية تراجعاً حاداً في الطلب عليها، مع كون الأسعار الحالية لا تتناسب مع المتعاملين في تلك المنتجات، إضافة إلى أن التذبذب السريع في الأسعار تأثراً باضطرابات الأحداث السياسية والاقتصادية الدولية، يجعل شراء السبائك حالياً بمثابة المخاطرة.

هدايا ضرورية

وأشاروا الى الارتفاعات التي سجلتها أسعار الذهب، أخيراً، كانت كبيرة، ووصلت بحدود الأسعار إلى معدلات غير مسبوقة منذ نحو أن اربعة أشهر، الأمر الذي تسبب في حالة من البطء النسبي في الطلب على المشغولات والمجوهرات، مع اقتصار المبيعات على بعض الهدايا التي يضطر متعاملون إلى شرائها بمناسبة عيد الفطر، أو لمناسبات الأعراس، أو للسفر لقضاء العطلة في بلدانهم.

وأكد هؤلاء أن المواطنين هم الأكثر شراء للذهب في موسم الاعياد، يليهم الهنود وبعض الجنسيات العربية، مشيرين إلى أن المحال تعمل على توفير تشكيلات جديدة من المجوهرات لطرحها خلال الأشهر القليلة المقبلة بالتزامن مع فترة الصيف التي تشهد انتعاشاً في الطلب.

هواجس مشروعة

في البداية، قال محمد عبد الله البائع في “مجوهرات الصلاح” إن الإقبال على شراء الذهب مع حلول عيد الفطر المبارك وبداية موسم الصيف كان دون المستوى الذي توقعه أصحاب المحلات، مشيراً إلى أن السبب هو زيادة أسعار الذهب في السوق العالمي، فضلا على تذبذب أسعاره ما جعل الكثير من الزبائن يتخوفون من شراء الذهب. وأوضح أن المحلات في سوق الذهب تعتمد حالياً على اقبال العروس التي تأتي لشراء الشبكة إضافة إلى بعض المشغولات الصغيرة التي يتم بيعها بشكل يومي لبعض الزبائن من جميع الجنسيات.

واضاف: إن الطلب على المجوهرات والحلي بداية كل عام يكون مقبولاً، لكنه يزداد في النصف الثاني من العام وبالتحديد مع دخول أشهر الصيف، وهو الموسم الذي تكثر فيه المناسبات الاجتماعية مثل حفلات الزواج، إضافة إلى قيام بعض المقيمين بشراء القطع الذهبية المقدمة كهدايا، كما يعتبر الذهب أيضاً من طرق الادخار، مشيراً إلى أن المحل في هذه الأشهر يحرص على تقديم وطرح تشكيلات جديدة وبكميات جيدة لمواجهة الطلب المتزايد من قبل الزبائن.

نسب شراء مربكة

أما محمد اليمني، الذي يعمل في محل آخر، فيقول: سجل الطلب على الذهب انخفاضاً خلال شهر رمضان بنحو 25% مقارنه بالفترة نفسها من العام الماضي، نظراً إلى عدة عوامل ساهمت في هذا التراجع منها التذبذب المستمر في أسعار الذهب، وما خلفته ازمة انخفاض أسعار النفط من تأثيرات أدت إلى حرص بعض الزبائن على التأني قبل الإقدام على صرف أي مبلغ مالي.

واضاف: إن الإقبال على شراء الذهب لم يعد مثل الأعوام الماضية بعد ارتفاع أسعار الذهب بالسوق العالمي قائلا: منذ سنوات طويلة كان الإقبال أكبر من بعض المواطنين والمقيمين الذين كانوا يشترون الذهب عكس هذه الأيام التي أصبح الاقبال فيها ضعيفا بدرجة كبيرة.

وأشار الى إن الإقبال في الوقت الحالي من المواطنات على الذهب الأبيض عيار 18 بسبب سهولة تشكيل المشغولات وتوفره بأشكال متنوعة فضلا عن جمال الشكل الذي تتمتع بها المشغولات من الذهب الأبيض.

نشر رد