مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

اجتمع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية، مع سعادة السيد ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ.
بحث الاجتماع المسائل الإنسانية في المنطقة خاصة في سوريا واليمن ودعم دولة قطر للاستجابة الإنسانية متعددة الأطراف لهذه الأزمات وكيفية رفع توصيات ونداءات دولية لتقديم مساعدات طارئة لمدينة حلب في سوريا، وسبل ضمان الممرات الإنسانية.
وأكد سعادة وزير الخارجية حرص دولة قطر على استمرار التعاون القائم مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الذي تطوَّر بشكلٍ كبيرٍ على مدى السنوات الماضية، من منطلق إيمانها بالدور الكبير لعمل المكتب في تحقيق ولايته في كفالة استجابة المجتمع الدولي للكوارث وحالات الطوارئ في الوقت المناسب وبشكل متسق ومنسَق.
وأعلن سعادة وزير الخارجية عن تبرع دولة قطر بمبلغ 1.5 مليون دولار أمريكي، وذلك استكمالاً لدعم الدولة للصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ CERF بمبلغ إجمالي 8.5 مليون دولار أمريكي.
كما أعلن سعادته عن تبرع دولة قطر بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي لصالح الموارد الأساسية للصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ CERF.
وجدد سعادة وزير الخارجية التأكيد على الأهمية القصوى التي توليها دولة قطر للشأن الإنساني وفقاً لمبادئ السياسة الخارجية التي تنتهجها الدولة من رؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله”، مشيراً سعادته إلى حرص الدولة الدائمُ على أن تكون في طليعة الدول التي تسعى إلى التخفيف من المعاناة الإنسانية وعلى وجه الخصوص للشرائح الأضعف والأكثر عرضةً للخطر، حيث اتخذت دولة قطر العديد من المبادرات، ولا تزال تبذل جهوداً حثيثة في هذا المجال.
ومن جانبه، أثنى سعادة السيد ستيفن أوبراين على دور دولة قطر الريادي في مجال العمل الإنساني الإغاثي مشيداً بجهودها في توفير المساعدات الإنسانية والتنموية من خلال مبادراتها وآخرها إطلاق مبادرة دولة قطر لتعليم وتدريب اللاجئين السوريين ضمن خطة الاستجابة الإنسانية لسوريا HPF للعام 2017.

نشر رد