مجلة بزنس كلاس
فن

 

وقعت النجمة المغربية سميرة سعيد بفخّ ضمن مقالب الممثل المصري رامز جلال ضمن مدينة الدار البيضاء قبل فترة قصيرة إلا أنها لم تتحدّث عن الموضوع لغاية الآن.

فالفخ لم يكن سهلاً وأنها لم تشعر طيلة فترة “الضرب” بأي أمر غريب وشعرت بخوف شديد وهو ما سيظهر مع عرض حلقة “رامز بيلعب بالنار” التي ستكون ضحيتها.

وقد كانت ردّة فعل سميرة سعيد بعد إكتشافها للمقلب غير متوقّعة و رفضت الحديث مع رامز جلال لفترة لا يستهان بها إلى أن تمكن من مصالحتها.

وفي سياق ٍ متصل سقط النجم اللبناني راغب علامة ضحية لجلال أيضاً، فإنطلاقة البرنامج كانت مع حلقة علامة الذي توجه لمدينة الدار البيضاء بالمغرب لحضور حفل تكريميّ تسبقه بعض اللقاءات الصحفية في الفندق حيث وقعت كارثة متفجرات نتيجة تسربات كهربائية فملأت النيران المكان ما إستدعى طوقاً من الدفاع المدني لإنقاذ راغب ومن رافقوه في الفندق وبعد مواقف مثيرة للرعب وصل علامة إلى سطح الفندق حيث كشف له رامز جلال عن وجهه. وعلى الفور عند معرفة علامة حقيقة ما كان يدور حوله لم يتمالك نفسه وتوجه من رامز جلال بالضرب في ردّة فعل متوقعة بعد كل ما مرّ به منذ وصوله الفندق إلى لحظة اكتشافه للمقلب فتوعّد في نهاية الحلقة وبعد مصافحة رامز جلال بردّ “الضرب” في مصر.

نشر رد