مجلة بزنس كلاس
أخبار

كرة الثلج المتدحرجة تذوب في الدوحة.. وتحد من جشع المقاولين

سمو الأمير يوجه ببناء 2000 فيلا جنوب الدوحة بـ 10 مليارات ريال

رجال أعمال: مشروع فلل جنوب الدوحة رفاهية إضافية للقطريين

بنك قطر للتنمية المسؤول عن إدارة المشروع وطرح المناقصات والبنية التحتية

الدوحة – قنا- بزنس كلاس:

 

ترأس حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار، الاجتماع الرابع للمجلس لعام 2015 الذي عقد بالديوان الأميري صباح أمس .

حضر الاجتماع سمو الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني نائب الأمير نائب رئيس المجلس، ومعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية العضو التنفيذي للمجلس، وأعضاء المجلس.

وصرح سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية ،الأمين العام للمجلس، أن المجلس ناقش الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، واتخذ بشأنها القرارات المناسبة.

وأضاف سعادة السيد علي شريف العمادي أن المجلس اطلع أيضا على الموضوعات التالية :

أولاً : مستجدات شؤون الطاقة خاصة فيما يتعلق بمشاريع النفط والغاز.

ثانياً : مستجدات شؤون الاستثمار.

ثالثاً : مقترح مصرف قطر المركزي بمنح تراخيص لفتح فروع لبنوك دول مجلس التعاون الخليجي في دولة قطر، وقد وافق المجلس على المقترح على أن يتم منح التراخيص وفقاً لمتطلبات مصرف قطر المركزي في هذا الشأن.

رابعاً : مشروع لبناء عدد (2000) فيلا سكنية في الجزء الجنوبي من مدينة الدوحة، على مساحة مليونين وخمسمائة ألف متر مربع تقريبا وبتكلفة إجمالية للمشروع تصل إلى عشرة مليارات ريال ، وسوف يستغرق تنفيذه أربع سنوات.

وسيتولى بنك قطر للتنمية إدارة المشروع وطرح مناقصات أعمال التنفيذ والبنية التحتية والمرافق الخدمية للقطاع الخاص، وسيكون تصميم الفلل وفق نماذج مختلفة وبأسعار مناسبة، وسيتم تخصيصها للقطريين الخاضعين لنظام الإسكان.

وقد وجه حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للبدء في المشروع.

وقد أشاد رجال أعمال وخبراء عقاريون بتوجيهات سمو الأمير، وقالوا إن هذا المشروع سيكون له دور كبير في تعزيز رفاهية المواطنين وتوفير مساكن لهم بما يعزز نظام الإسكان ومكتسبات عملية التنمية مما يعتبر مكرمة أميرية جديدة للمواطن القطري.

وسيكون له دور كبير في الحد من جشع المقاولين وانخفاض الأسعار.

وأكدوا أن هذا المشروع العملاق بهذه الكلفة الهائلة سيساهم في تنمية وتطوير السوق العقاري في قطر، كما سيساهم أيضا في تعزيز مشروعات البنية التحتية، ويعمل على تنشيط وتحفيز عملية البناء، وبالتالي سيوفر دعما كبيرا لقطاع العقارات عموما، منوهين بأن القطاع الخاص بلا شك سيستفيد كثيرا من هذا المشروع الإسكاني العملاق، والذي سيساهم في توفير نشاط جديد لشركات البناء والمقاولات القطرية، فضلا عن مختلف القطاعات المعنية بالسوق العقاري وتنفيذ مشروعات الأبنية الكبير والمشروعات السكنية على إختلافها.

وأوضحوا أن مثل هذا المشروع الضخم يؤكد أولا قوة الاقتصاد القطري وعدم تأثر الإنفاق الحكومي بالأزمات وبعوامل انخفاض أسعار النفط العالمية وغيرها من اضطرابات في أسواق المال العالمية، كما أنه يؤكد اهتمام الدولة وعلى رأسها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بالمواطن القطري وتوفير المسكن الملائم للمواطنين، متوقعين أن يسهم هذا المشروع في تحقيق نقلة نوعية في القطاع السكني خصوصا في مناطق جنوب الدوحة والتي تشهد إقبالا جيدا من المستثمرين والمطورين العقاريين.

وقالوا إن المشروع يؤكد بأن قطر ماضية في إنفاقها على مشروعات البنية التحتية والمشروعات الرئيسية والتنموية بغض النظر عن تراجع أسعار النفط والتي ثبت أنه لا يؤثر كثيرا في الاقتصاد القطري.

وأشاروا إلى أن هذا المشروع سوف يفيد القطاع الخاص القطري حيث ستتنافس الشركات القطرية على الفوز بمناقصات تنفيذ المشروع، كما أنه يعزز أداء القطاع العقاري بشكل عام.

 

نشر رد