مجلة بزنس كلاس
رئيسي

تبدأ اليوم الثلاثاء، أعمال الجلسة السنوية العامة للدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، بمشاركة رؤساء دول وحكومات ووفود ممثلين عن 193 دولة هم أعضاء الجمعية العامة.

ومن المقرر أن تدور كلمات القادة ومناقشات الوفود خلال جلسات الدورة الحالية حول قضايا رئيسية هي: الاقتصاد والتنمية المستدامة – صون السلم والأمن الدوليين – تنمية أفريقيا والدول النامية – وتعزيز الأمم المتحدة.

وتبدأ أعمال الجلسة السنوية العامة بتقرير ختامي يقدمه الأمين العام المنقضية ولايته موجنز ليكيتوفت قبل أن يسلم المنصب للأمين العام الجديد بيتر طومسون الذي تم انتخابه في يونيو 2016 ليترأس الدورة الحالية.

يعقب ذلك جلسة مناقشات عامة ثم كلمات للقادة تبدأ بكلمة للرئيس البرازيلي مايكل تامر – في أول مشاركة له بعد توليه منصبه – ثم الرئيس الأمريكي باراك أوباما – في آخر مشاركة له قبل أن يغادر البيت الأبيض.

وسيكون حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى أول المتحدثين من الزعماء والقادة العرب خلال الجلسة العامة.

وكانت كلمة سموه خلال أعمال الدورة السبعين للجمعية العامة 2015 كاشفة لما تعانيه المنطقة العربية من آلام وما تتطلع إليه من طموحات على صعيد القضية السورية والفلسطينية، حيث ذكر سموه:”أنه لا استقرار يدوم من دون تنمية وعدالة اجتماعية، كذلك تستحيل التنمية في ظروف القلاقل والحروب”.

ودعا سموه في كلمته إلى:”التعاون من أجل فرض حلٍ سياسيٍ في سوريا، ينهي عهد الاستبداد ويُحِّلُ محلَّه نظاما تعدديًا يقوم على المواطنة المتساوية للسوريين جميعا”. وشدد سموه على أن:”استمرار القضية الفلسطينية دون حل دائم وعادل يعد وصمة عار في جبين الإنسانية”.

وقد بدأت أعمال الدورة الحادية والسبعين أمس الإثنين، بالاجتماع رفيع المستوى حول موضوع (التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين)، وهو الأول من نوعه على مستوى رؤساء الدول والحكومات، كما يعقد على هامش الدورة الحالية اجتماع لـ (المبادرة الأفريقية للتعليم من أجل السلام والتنمية عبر الحوار بين الأديان والثقافات) واجتماع بعنوان (دور القيادات الدينية والروحية في قضايا الهجرة واللجوء).

وبمشاركة كل من العراق وبلجيكا والمملكة المتحدة يقام على هامش أعمال الدورة الـ71 اجتماع وزاري حول (مكافحة الإفلات من العقاب – تقديم داعش للمحاكمة)، والذي يناقش جرائم تنظيم “داعش” في الأراضي العراقية في ظل العمليات الأمنية والعسكرية التي يقوم بها الجيش العراقي لتحرير مدن البلاد من سيطرة التنظيم.

وعلى صعيد الاجتماعات رفيعة المستوى، تستضيف الأمم المتحدة على هامش دورتها الحالية اجتماع (الحماية والكرامة للاجئين وتعزيز الاعتماد على الذات في توفير الأمن الغذائي لهم)، وذلك بمشاركة كل من الأردن والدنمارك وأوغندا ومنظمة الأغذية العالمية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي. كما تستضيف الجمعية العامة مناقشات رفيعة المستوى حول برنامج التنمية المستدامة 2030 ودور المؤسسات في تفعيلها والتجارب الدولية الناجحة في هذا المجال.

نشر رد