مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

انتشرت بشدة مبيعات سماعات البلوتوث عند بدء تصنيعها، وكانت تحظى هذه الأجهزة بمختلف بغض النظر عن مواصفاتها بالكثير من الاهتمام لمجرد كونها سماعات لاسلكية. والآن جاء الوقت للترفّع عن هذا البُعد حيث أضحت الشركات تنافس بعضها البعض بمنتجات مختلفة الأشكال والأحجام والمواصفات وطرق التشغيل. وصار تصنيع سماعة بلوتوث ترتقي بالشكل والموصفات في آن واحد سباقاً شديد المنافسة بين الشركات العاملة في هذا المجال. ومن هذا المنطلق قامت شركة جبرا مؤخرا بطرح منتجها الجديد في سوق، سماعة إكليبس والتي تعمل بخاصية البلوتوث، لتكون أحدث وأفضل منتجات السماعات اللاسلكية التي تقدمها الشركة.

ومن ناحية تصميم الجهاز، فإن السماعة صغيرة الحجم مقارنة بمثيلاتها وتأتي بعدة الألوان منها الأسود والأبيض وذلك هي تتناسب مع ذوق المستخدم. وعلى الرغم من خفة وزنها (5.5 جرام) إلا أنها يمكنها أن تعمل لثلاثة ساعات متواصلة عند الشحن الكامل. وتمتلك السماعة فتحتين للميكروفون، الأمر الذي يساعد على وضوح الصوت عند التحدث، وكذلك هو الأمر بالنسبة للصوت الذي يمكن رفعه لدرجة عالية دون التأثير على نقاوته. ولكن من الملاحظات السلبية عليها أنها مصممة للأذن اليمنى فقط، ولكن لمحبي الاعتماد على الأذن اليسرى أن يتقبلوا وجود الميكروفون في الجهة العلوية حيث أن السماعة تكون مقلوبة ولذلك قد تخفف من قوة استقبال الميكروفون للصوت عند التحدث.

وجدير بالذكر أن الجهاز مزود بخاصية العمل بالأوامر الصوتية، حيث يمكن للمستخدم قبول أو رفق المكالمات دون الحاجة إلى استخدام ازرار على السماعة أو حتى الرجوع إلى الهاتف الجوال. وكذلك تذكرك السماعة من تلقاء نفسها بالوقت المتبقي لانتهاء عمر البطارية.

نشر رد