مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

على أحد الموانئ نهر الراين في قلب كولونيا، يقف هذا المتحف الذي يأخذ شكل القارب الزجاجي والذي يصنف في المراكز العشرة الأولى في المتاحف الألمانية، يتميز برائحة الكاكاو وعبق الشوكولا التي تعد من أشهر معروضاته.

فهو متحف الشوكولا الشهير، الذي افتتح في 31 أكتوبر عام 1993، والذي يعد أحد أبرز المعالم السياحية في هذه المدينة الواقعة غرب ألمانيا. سنوياً يزوره أكثر من 675.000 زائر، من عشّاق الشوكولا ، وذلك للاستمتاع بمشاهدة عمليات التصنيع للشوكولا في آلاته ومعداته المخصصة لذلك . كما تعد النافورة التي تتساقط منها الشوكولاته السائلة على جميع الأطراف ، من أبرز المعالم التي تُزار فيه

س

تبدأ قصة المتعة في جولات هذا المتحف بقصة زراعة حبة الكاكاو والتي تعرض بجولة مصورة، وبعدها يمرّ الزوّار بمدفأة زراعية مغلفة تحوي شجرة كاكاو ضخمة، وتكون مكيفة بدرجة حرارة المناطق الاستوائية، التي تنمو فيها هذه الشجرة، مع جو من الرطوبة العالية

وذلك لتعيش أجواء نمو هذه الثمرة السمراء ، كما يمكن مشاهدة هذه الأجواء عبر زجاج فاصل عن هذه المدفأة ،

تلي هذه المرحلة مرحلة صناعة وتقطيع الشوكولا بأشكالها المختلفة ، حيث يجوب السياح في طرقات آمنة مخصصة لهم بين عمال المصنع لمشاهدتهم وهم يمارسون عملهم اليومي بشكل طبيعي، سواء عبر زجاج فاصل إذا ما كانت هناك ماكينات ومعدات قد تؤذي رواد المتحف، أو عبر الاحتكاك المباشر مع العاملين الذين يحرصون على تقديم قطع البسكويت المحلى بالشوكولاته الساخنة لعشاقها.

سس

أما ختام الجولات فيكون في كافيتيريا المتحف الذي يزود زواره بتلك الجرعة السمراء الحلوة من الكاكاو الدافئ الذي يكسو الكيك المحشوة بحبات الشوكولا.

يتم تطوير المعروضات كل ثلاثة أو أربعة أعوام، لتبقى عمليات مواكبة الجديد في عالم الشوكولا مستمرةً، كما يعد هذا المتحف تجسيداً لحلم صاحبه “هانز إيمهوف” عاشق الشوكولاته، الذي ولد عام 1922 في مدينة كولونيا، حيث عاش منذ صغره متيماً برائحة الكاكاو.

سسس

يذكر أن من الأمور اللافتة في هذا المتحف، هي عنايته بتوفير مرشد سياحي للصّمّ والبكم، ووسائل تعليمية وترفيهية للأطفال تجعلهم يبدعون أعمالاً فنية باستخدام الشوكولا نفسها .فهو مزار سياحي شيّق لجميع الأعمار برغم تبلغ قيمة تذكرته 7.5 يورو للبالغين و الأطفال

إلا أن الشوكولا تستحق ذلك وأكثر ….

نشر رد