مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

تظهر هذه الصور المركبات المهجورة داخل سفينة بريطانية تعود إلى الحرب العالمية الثانية في البحر الأحمر والتي تركت لتتحلل تحت الماء على مدى السنوات الـ75 الماضية.

التقط المصور سوبر جولي Super Jolly وعمره 37 عام من بيركشاير البريطانية، صورا لحطام السفينة “دابل أس ثيستليجورم” SS Thistlegorm حينما كان في رحلة لمدة أسبوعين في البحر الأحمر من الجانب المصري في أبريل عام 2015.

على الرغم من الصدأ لا يزال حطام السفينة محفوظا بشكل جيد، وذلك بعد أكثر من سبعة عقود في قاع البحر الأحمر بالقرب من محمية رأس محمد.

يحتوي حطام السفينة على شاحنة بيدفورد، دراجات نارية نورتون، عربات مدرعة، أحذية، قطع غيار طائرات ومعدات الاتصال اللاسلكي.

وكانت السفينة SS ثيستليجورم التي انطلقت من غلاسكو في اسكتلندا في عام 1941، في طريقها إلى نقل البضائع لقوات الحلفاء في مدينة الإسكندرية خلال الحرب العالمية الثانية، ولكنها لم تصل إلى وجهتها النهائية لأنها غرقت بسبب قنابل من الطائرات الألمانية.

الآن أصبحت سفينة الشحن الضخمة موطنا للمخلوقات المائية الغريبة في البحر الأحمر، وتعد واحدة من أهم مواقع الغوص في العالم.

شاحنة بيدفورد في السفينة SS ثيستليجورم لا يزال هيكلها الأصلي واضح

حمام السفينة الغارقة بما في ذلك حوض الاستحمام

دراجات نارية نورتون

مدفع مضاد للطائرات محمول على ظهر السفينة

البندقية الموجودة أعلى السفينة الآن مغطاة تماما بالشعاب المرجانية الملونة

شاحنة عسكرية من الداخل

شاحنة بيدفورد

مروحة السفينة الغارقة

بعض البنادق الصدئة

دراجة نارية نورتون تحيط بها الأسماك

كومة من الأحذية

بقايا عربة مصفحة

أحذية ويلينغتون ممزقة أصبحت الآن الملعب المثالي للأسماك

نشر رد