مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

حذرت السفارة القطرية في القاهرة الطلاب القطريين من التعامل مع السماسرة الذين يقفون بجانب مبنى السفارة وأكدت أن كل طالب سيتحمل مسؤولية نفسه إذا تعامل مع سماسرة من الخارج وتعرَّض للنصب وضاع عليه العام الدراسي ولم يتمكن من تسجيل اسمه بجداول المقبولين بالجامعات المصرية، مشيرة إلى ضرورة استكمال الأوراق حتى موعد نهايته 10 سبتمبر المقبل.

وقال د سلطان الخالدي: إن إدارة الوافدين خاطبت المكتب التعليمي بالسفارة القطرية بالقاهرة، ونوهت بتعديل رسوم التقديم، مؤكداً أنه تقرر دفع مبلغ يقدر بـ750 جنيهاً مصرياً عن قدم المؤهل، ودفع 1000 ألف جنيه مصري رسوم تأجيل قيد، ودفع 1000 جنيه مصري رسوم تعديل ترشيح.
ونبه الخالدي على كل الطلاب الذين قاموا بسداد المصاريف الدراسية قبل هذا التاريخ 20 يوليو، بضرورة مراجعة المكتب التعليمي أو الاتصال بالمكتب لسداد فرق المبالغ المتبقية عليهم، حتى يتسنى للسفارة توريدها إلى إدارة الوافدين، عند قبولهم النهائي وإلحاقهم بالجامعات المصرية، مضيفاً أنه تقرر دفع مبلغ يقدر بـ500 جنيه مصري بالمكتب التعليمي نظير خدمات التقديم، وشراء ملفات للوافدين.

وأضاف الخالدي أن وزارة التعليم العالي حددت الأوراق المطلوبة من الطلاب للتسجيل وهي تشمل أصل شهادة الميلاد، وأصل الشهادة الدراسية، وأصل جواز السفر، وعدد 6 صور شخصية، وخطاب السفارة، وإثبات سداد مقابل نقدي نظير خدمات التنسيق، وكذلك مقابل نظير الاستثناء من شرط حداثة المؤهل وقدمه.

ونوه الخالدي إلى أن هناك استثناءات في معدلات القبول، حيث تمت الموافقة على قبول الطلاب القطريين الراغبين في الدراسة بكلية الحقوق بجامعة القاهرة والحاصلين على نسبة أقل من %55، وتابع أن كلية الحقوق على استعداد قبول استثناءات الطلاب الحاصل نسبتهم إلى %50 فقط، أما الطلاب الذين تبلغ معدلاتهم أقل من %50 لم تقبل أوراقهم بكلية الحقوق.

وأوضح «الخالدي» أنه بالاتفاق مع مكتب الشؤون العربية برئاسة الجمهورية، تمت الموافقة على قبول استثناءات الطلاب الذين يرغبون بالدراسة بمصر، ويبلغ مجموع معدلاتهم أقل من المعدلات المطلوبة، موضحاً أن كلية التجارة بجامعة القاهرة تقبل من %60.

ونوه المستشار الثقافي بسفارة قطر بالقاهرة على كل طلاب قطر الاتصال بالمكتب التعليمي بسفارة قطر بالقاهرة للاستفسار عن شروط التسجيل على الأرقام 33371178 – 37624065 – 37624064.
وأضاف أن أي استثناءات خاصة بالتسجيل تُقدَّم عن طريق السفارة القطرية بالقاهرة، وليس عن طريق المناديب من الخارج.

نشر رد