مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

هديل أيوب مخترعة سعودية وأم لطفلة مصابة بالتوحد، أرادت أن تساعد طفلتها وتسد الفجوة الخاصة بالتواصل بين الناس وممن يعانون من إعاقة سمعية، وقامت باختراع “قفاز ذكى” فريد من نوعه، قادر على أن يحول لغة الإشارة إلى نص وكلام، والسبب الذى دفعها لهذا الاختراع هو أن ابنتها المصابة بالتوحد لا تتحدث بالكلمات ولكنها تتواصل بلغة الإشارة بشكل جيد، وهذا دفع هديل بالتفكير فى أن ابنتها التى تبلغ من العمر 4 أعوام ستعانى بشدة إذا حاولت التواصل عبر الهاتف مع أشخاص آخرين، لذلك قررت تطوير طريقة متطورة لتحويل لغة الإشارة إلى نصوص. مواصفات القفاز الذكى أكدت هديل أيوب أنها دائمًا ما تخترع أشياء من أجل قضية معينة تخدم بها الآخرين، والقفازات الذكية الجدية التى طورتها، فهدفها هو تسهيل التواصل بين فاقدى السمع ومن يتعاملون بالإشارة مع الناس، وكسر الحواجز اللغوية، حيث يحمل القفاز الجديد اسم SignLanguageGlove وهو عبارة عن جهاز لاسلكى يترجم لغة الإشارة إلى كلام منطوق أو رسائل للطرف المستقبل، والتى يمكن قراءتها عبر تطبيق على الهاتف الذكى خاص بالقفاز، وليس هذا فقط بل أن القفاز الذكى مزود بميزة ميزات تعدد اللغات حيث إنه يترجم الإشارة للغة الإنجليزية والفرنسية والعربية. مزايا القفاز الذكى كما يعمل القفاز باستخدام خمسة أجهزة استشعار مرنة على الأصابع، وهى تعمل على كشف كيف تنحنى تلك الأصابع ورصد حركتها بدقة ويتم ترجمة الإشارات عبر برمجيات دقيقة للغاية، بالإضافة إلى برمجيات أخرى تنقلها للشاشات الخاصة بالطرف الآخر، والقفاز الجديد يتميز على غيره بأنه أقل حجمًا وأكثر كفاءة ومتعدد اللغات، فخلال الأعوام الماضية كانت هناك أفكار عديدة تتشابه مع هذا الاختراع ولكن هديل أيوب تمكنت من إضافة تقنيات حديثة متطورة جعلت فكرة القفاز الذكى أكثر تلائمًا مع طبيعة حياة غير القادرين.

نشر رد