مجلة بزنس كلاس
أخبار

زادت أسعار سمك الهامور في السوق المحلية بواقع %80 خلال الأسبوع الماضي مقارنة بسابقه وصولا إلى 80 ريالا للكيلو جرام الواحد، وهو ما عزاه تجار لندرته وقلة الكميات الواردة إلى السوق. وجاء صعود أسعار الهامور، على الرغم من استقرار أسعار الأسماك المحلية لمدة تزيد على الشهر، بالإضافة إلى انخفاض نظيرتها المستوردة بواقع ريالين للكيلو جرام الواحد.
وبين التجار أن ثمن صنف الهامور المحلي قفز بسبب قلة اصطياده وشحه من الأسواق، حيث إن الكميات القادمة إلى السوق المركزية تعد الأقل منذ أشهر، إذ إن العديد من المحلات المخصصة لبيع الأسماك لا تقوم بعرضه.
إقبال
وأشار هؤلاء لـ «العرب» إلى أن الإقبال على السوق يعد ضعيفا جدا خلال أيام الأسبوع، إلا أنه يتنامى بشكل واضح خلال العطل، خصوصا أن المواطنين وأبناء الجاليات العربية يتزايدون خلال يوم الجمعة.
ولفت التجار إلى أن حجم المبيعات يعد منخفضا خلال شهر نوفمبر مقارنة بأكتوبر الماضي، إذ إن غالبية الطلب على أصناف الكنعد والشعري والكوفر والصافي، بالإضافة إلى الهامور الذي يعتبر الأكثر رغبة من الزبائن.
وقد ارتفع ثمن كيلو الهامور المحلي ليصل إلى 80 ريالا، فيما استقر سعر كل من الكنعد عند 35 ريالا، وصافي الدوحة عند 25 ريالا، وصافي الشمال عند 40 ريالا، كما أن ثمن الشعري لم يزد على ثمنه الطبيعي 12 ريالا للكيلو، والزبيدي وقف عند 30 ريالا والكوفر ثبت عند 18 ريالا، فيما انخفضت أثمان الأسماك المستوردة المصرية بمعدل ريال إلى ريالين، حيث انخفض البلطي من 13 إلى 12 ريالا، وهبط البوري ليصبح 22 ريالا للكيلو.
وتوقع التجار أن ينمو الإقبال على الطلب خلال شهر ديسمبر المقبل، خصوصا بعد توافر كميات كبيرة من صنف الهامور المحلي، الأمر الذي سيؤدي إلى تراجع أثمانه للمستوى الطبيعي الذي لا يزيد على 45 ريالا للكيلو الواحد.
السوق المركزية
ومن جانب آخر، تحدث عدد من الزبائن حول أثمان الأسماك المحلية، حيث أكد البعض على انخفاض الأسعار في السوق المركزية مقارنة بالمحال التجارية والمولات، مشيرين إلى أنه يجب على الزبون طلب تخفيض من البائع من أجل الحصول على أفضل سعر.
وأوضح الزبائن أنهم يرون أن الإقبال منخفض نوعا ما خلال زياراتهم المتكررة للسوق، فقد كان أعداد الزوار الوافدة لشراء الأسماك أكثر بكثير مما هو عليه الآن، مشيرين إلى أنهم يرغبون شراء صنف الشعري بشكل مستمر، حيث لم يطرأ عليه أي اختلاف في الثمن.
الهامور
وفي هذا الشأن، أكد التاجر محمد أحمد على ارتفاع أثمان أسماك الهامور المحلي بنسبة تزيد على %50 وتصل إلى %100، وذلك بسبب انخفاض الكميات الواردة منه إلى السوق، الأمر الذي يدفع بالسعر للصعود إلى مستويات متقدمة.
وأضاف: «أعتقد أن الأسماك المستوردة والمصرية تحديدا من صنفي البلطي والبوري قد انخفضت بقيمة ريالين للكيلو تقريبا، فيما أن نظيرتها المحلية قد استقرت منذ فترة تزيد على الشهر عند مستوى ثابت».
وأوضح أحمد أن الإقبال على السوق خلال فترة أيام الأسبوع يعتبر ضعيفا إلى حد ما، فيما يعج بالزبائن في أيام الجمعة والسبت، إذ ترتفع المبيعات إلى مستويات متقدمة، عازيا ذلك إلى ارتفاع أعداد الزوار من المواطنين والجاليات العربية خلال العطل الأسبوعية.
ولفت أحمد إلى أن فترة الثلث الثالث من كل شهر ينخفض فيها الإقبال وتتهاوى المبيعات، معتبرا أن هذا الأمر طبيعي ويحصل دائما، متأملا أن يحقق السوق نموا خلال الفترة المقبلة على كافة الأصعدة.
الأسماك المحلية
وفي ذات الصعيد، قال التاجر نزار إن الأسعار قد انخفضت بشكل واضح بالنسبة للأسماك المحلية مقارنة بشهر أكتوبر، باستثناء الهامور الذي ارتفع ثمنه من 45 ريالا إلى 80 ريالا تقريبا للكيلو الواحد خلال هذا الأسبوع، وذلك بسبب شح الكميات الواردة منه إلى السوق.
وأضاف نزار أن غالبية الزبائن يرغبون أنواعا محددة من الأسماك المحلية، والتي تتمثل بالهامور والكنعد والصافي والشعري والزبيدي، إذ إن هذه الأصناف يقوم غالبية المواطنين وأبناء الجاليات العربية من زوار السوق بشرائها.
وأشار نزار إلى أن الإقبال خلال النصف الثاني من شهر نوفمبر الحالي يعتبر ضعيفا، كما أنه خلال أيام الأسبوع من هذه الفترة يعد الأقل مبيعا خلال العام الحالي، فيما يرتفع حجم المبيعات في عطلة نهاية الأسبوع.
تباين الأثمان
وفي نفس الإطار، قال السيد محمد عبدالله إن أسعار السمك المحلي في السوق تختلف من تاجر لآخر، حيث إن البعض يبيع صنف الشعري بقيمة 14 ريالا، فيما يعرضه البعض الآخر بقيمة 12 ريالا، الأمر الذي يدفع بالزبون إلى البحث عن أفضل سعر.
ولفت عبدالهر إلى أن الزبون يستطيع الحصول على أفضل سعر من السوق المركزية، ولكن يجب عليه زيارة كافة المحلات المتواجدة هناك، بالإضافة إلى طلب تخفيض في الثمن المعلن على لوحة الأسعار.
وبين عبدالله أنه يلاحظ ارتفاعا ملحوظا في ثمن أسماك الهامور المحلية، حيث إن سعره الطبيعي لا يزيد على 40 ريالا للكيلو الواحد، ولكنه الآن بـ80 ريالا، مشيرا إلى أن الأسماك المحلية من الأصناف الأخرى ثابتة منذ فترة.
فروقات
وذات القبيل، أكد السيد عاطف كمال على انخفاض أثمان الأسماك في السوق المركزية مقارنة بنظيراتها بالمولات والمحلات التجارية الكبيرة، حيث إن الفرق بالسعر يزيد على 4 إلى 5 ريالات بالكيلو الواحد، الأمر الذي يجعله يتوجه للشراء من هذا السوق.
ولفت كمال إلى أنه لا يرى فرقا في الأسعار خصوصا أنه يقوم بزيارة السوق المركزية شهريا أو مرة كل شهرين، إذ إنه يرغب بشراء أصناف معينة مثل الشعري و «القبقب» المحلي، مشيرا إلى أن هذين الصنفين لا يختلفان في الثمن في كافة زياراته فهي لا تتجاوز 13 ريالا للشعري و11 ريالا لـ «القبقب».
ويبقى صنف الهامور الأكثر طلبا بين أنواع الأسماك في السوق، حيث يبقى الإقبال عليه مرتفعا رغم نمو أثمانه إلى مستويات مرتفعه تجاوزت مستوى الـ80 ريالا للكيلو الواحد في هذا الوقت، فيما حافظت باقي الأصناف على معدلاتها الطبيعية في الأسعار.
هذا ويعتبر سوق السمك المركزية أكبر الأسواق المتخصصة المفتوحة للزبائن، ويحتوي على عدد كبير من المحلات التجارية التي تبيع الأصناف البحرية المحلية منها والمستوردة، والتي تتنافس في الأسعار والجودة.

نشر رد