مجلة بزنس كلاس
فن

 

فجأة ومن دون سابق انذار ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لمغنية (او تدعي انها مغنية) اسمها ريما ديب وتقدم أغنية الفنانة الراحلة سعاد حسني “يا واد يا تقيل” هذه الأغنية التي تعتبر من أشهر الأغنيات المصرية التي ما زلنا حتى اليوم نسمعها بشغف.

الكارثة أنها أدت الأغنية بطريقة أقل ما يقال عنها “سوقية” وبعيدة كل البعد عن الإستعراض والفن، النشاز كان سيد الموقف فيمكن أن نتصور أنها “أي شيء” الا فنانة استعراضية تجدد أغنية لفنانة معروفة بجمالها ونعومتها وخفة دمها .

الإستعراض له أربابه وكذلك الفن ونتمنى لو يعرف البعض ذلك ويعرف مقدراته وحجمه، الشهرة يمكن الحصول عليها بالكثير من الطرق السهلة أيضاً لكن كفانا تشويهاً للفن وللفنانين وتشويشاً لأن الناس الذي يخطئون ويفتحون الفيديو هم حشريون لا أكثر.

نرجو من ريما ديب أن تجلس مع نفسها ولو لدقائق وتستعيد وعيها من الغيبوبة التي كانت تصيبها حين قررت الإستعراض والغناء وأن تهتم بأمور تناسب عمرها وتناسبها بدلاً من أن تنفق أموالها على عمل لن يجعلها إلا مهرجة بنظر المشاهد، فنحن متأكدون أن لديها مقدرات أخرى غير فنية يمكن أن تطورها لتحصل على نتيجة أفضل”.

نتحفظ عن نشر الكليب لكي لا نروّج لعمل ننتقده و”نصيحة” لا تبحثوا عنه “لا يستحق تضييع الوقت والبحث عنه”.

نشر رد