مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

إحتفل نجم مانشستر يونايتد زلاتان إبراهيموفيتش بِعيد ميلاده الـ35 يوم الإثنين الماضي ، وهو العمر الذي اعتزل عنده العديد من نجوم كرة القدم او خاض خلاله آخرون تجاربهم الأخيرة في الميادين ، لكن الأمر يختلف بالنسبة للنجم السويدي .

لايزال إبراهيموفيتش يمارس على أعلى المستويات بعد مرور 17 عاماً على انطلاق مسيرته الكروية مشاركته في أكثر من 750 مباراة ، والسبب الرئيسي في ذلك يعود إلى عقلية اللاعب الإحترافية ولياقته البدنية المميزة بالنظر إلى عمره والتي لا يحفاظ عليها بِمحض الصدفة .

ولعل أبراز أسباب محافظة إبراهيموفيتش على لياقته البدنية العالية هو عمله مع داريو فورت وهو المُعد البدني الخاص الذي يرافقه منذ تجربته مع ميلان وبالضبط خلال موسم 2011/12 قبل أن ينتقل معه إلى باريس سان جيرمان بِطلب خاص من اللاعب .

وبعد 4 مواسم في باريس سان جيرمان انتقل فورت رفقة إبراهيموفيتش إلى مانشستر يونايتد بشرط من النجم السويدي حيث أن المعد البدني الإيطالي لديه عقد خاص مع اليونايتد موازٍ لعقد زلاتان حيث أنه يعمل كمعد بدني مساعد رفقة طاقم جوزيه مورينيو لكنه لا يحضر المباريات أو الإجتماعات الفنية .

ويتبع إبراهيموفيتش نظاماً غذائياً وتدريبياً خاصاً يضعه داريو فورت من أجل حفاظ اللاعب على لياقته على أعلى مستوى ، وبنصائحه يتم إعطاء زلاتان أيام راحة أكثر من التدريبات خلال أسبوع الفيفا على الرغم من أنه معتزل دولياً كما أنه هو الذي اقترح عدم خوض اللاعب للجولة التحضيرية الصيفية في الصين وتمديد إجازته على الرغم من أنه خرج مبكراً من كأس أمم أوروبا .

وتجدر الإشارة إلى أن لياقة إبراهيموفيتش البدنية تطورت بشكل كبير خلال آخر 5 سنوات على عكس ما هو طبيعي وأصبح اللاعب أقل عرضة للإصابات كما أن استشفائه أصبح أسرع من أي لاعب فوق الـ 30 عاماً ولم يغب عن الميادين بسبب الإصابة لأكثر من 45 يوماً خلال آخر 4 مواسم ، هو الذي حطم جميع الأرقام القياسية في عيادة نادي مانشستر يونايتد خلال اختبارات القوة التي أجريت على هامش الفحص الطبي قبيل توقيعه مع النادي الإنجليزي .

نشر رد