مجلة بزنس كلاس
منوعات

يمكن لكوكب الأرض أن يدمّر بطرق مختلفة، فقد يتداخل مع كوكب آخر، أو تبتلعه أي فتحة سوداء أو قد يكون مصيره أن ينتهي جراء ضرب النيازك المتتالي له، ولكن لا يمكن توقّع ما يمكن أن يحدث قبل أوانه.
ولكن حتى كوكب الأرض، يحاول وباستمرار أن يفرّ من المخلوقات الفضائية أو من الصخور الفضائية أو أن يتفادى أي انفجار نووي قد ينهي حياة الكوكب إلى الأبد، ولكن لا شكّ سوف يأتي اليوم الذي ستدمرنا به الشمس.
ولكن لا شكّ أنه عندما يحدث أمرًا كهذا لن يكون أبدًا سهلًا أو أمرًا جميلًا بل على العكس، وكما شرحت عالمة فضاء في جامعة Sussex أن هذا اليوم قد يأتي أسرع مما نحن نتوقع.
وما يقال أنه مع تقدّم السنوات ستصبح الشمس ساطعةً أكثر أي أنها ستصبح حرارتها أعلى من العادية وما ستسببّه من كوارث لا يزال أمرًا غامضًا، ولكن لا شكّ أنها ستسبّب تبخّر المياه عن سطح الأرض أولًا وستمكث في الجوّ بدلًا من الأرض.
بالإضافة إلى ذلك، كل مليار سنة، تزيد أشعة الشمس بنسبة 10% أي بعد 3،5 مليار سنة من اليوم، ستكون أشعة الشمس قد زادت بنسبة 40% ما سيحمّي المحيطات على وجه الكرة الأرضية وسيسبب بذوبان الجليد وسحب كل الرطوبة من الجوّ. وسيصبح كوكب الأرض بذلك كوكبًا حارًا وجافًا صعب أن يعاش فيه.

نشر رد